الأربعاء 25 ديسمبر 2019 12:59 م

بعد تسجيل أول وفاة لمعتقلة سياسية داخل السجون المصرية في عهد "السيسي" بسبب الإهمال الطبي، دشن ناشطون مصريون وسم ""#أنقذوا_باقى_المعتقلات"، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلات، خشية عليهن من المصير ذاته.

وتوفيت المعتقلة المصرية "مريم سالم" داخل سجن القناطر، شمال القاهرة، الأحد، نتيجة الإهمال الطبي، حيث كانت "مريم" تعاني من تليف كبدي وارتفاع نسبة الصفراء بمعدل غير طبيعي، أديا إلى حالة (استسقاء البطن).

ولفت ناشطون عبر الوسم إلى ما تعانيه "عائشة الشاطر" و"علا القرضاوي" و"علياء عواد" وغيرهن من تدهور في حالاتهن الصحية.

وعبر الوسم تطرق الناشطون إلى الانتهاكات التي تتعرض لها المعتقلات، كالسجن غير الآدمي والنوم بدون أسرة على أرض صلبة، ونقص الأغطية في الشتاء، والحرمان من العلاج.

 

 

 

 

وتنتقد منظمات حقوقية الأوضاع غير الإنسانية التي يعاني منها عشرات الآلاف من المعتقلين بسجون مصر، ويتهمون السلطات بانتهاج سياسة القتل البطيء بحق المعارضين السياسيين، ولقي العديد من المعتقلين مصرعهم خلال السنوات الماضية بسبب ظروف الاعتقال السيئة.

وتنفي مصر وجود أي معتقل سياسي لديها، قائلة إن هؤلاء "متهمون أو صدرت ضدهم أحكام في قضايا جنائية".

المصدر | الخليج الجديد