الأحد 29 ديسمبر 2019 07:16 ص

نشرت صحيفة "ديلي تلي[راف" البريطانية، السبت، تقريرا لمراسلة شؤون الشرق الأوسط "جوزي إينسور" عن مخيمات اللاجئين السوريين التي أصبحت مكتظة ويعاني سكانها ظروفا بالغة القسوة.

تقول "إينسور" إن هناك أكثر من 235 ألف شخص هجروا منازلهم في إدلب خلال الأسابيع القليلة الماضية؛ بسبب القصف العنيف من المقاتلات الروسية الموالية لنظام "بشار الأسد"، ويحتمي أغلبهم وسط أشجار الزيتون شمال غربي المدينة، حيث تحولت كل شجرة إلى خيمة بعدما عجزت مخيمات الإيواء عبر الحدود التركية عن استيعابهم بسبب اكتظاظها.

وتضيف المراسلة أن أغلب سكان المحافظة من الفارين من مناطق أخرى مثل حلب بعد سقوطها بين أيدي النظام بشكل مشابه، ويشكلون الأغلبية العظمى من بين سكانها الذين وصل عددهم إلى أكثر من 3.5 مليون شخص.

وتشير "إينسور" إلى أن أغلب هؤلاء السكان "يشعرون بالخيانة من قبل تركيا التي كانت الداعم الرئيسي لفصائل المعارضة في مواجهة نظام دمشق"، وذلك في الوقت الذي حذر فيه الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، أوروبا "من موجة نزوح جديدة للمهاجرين بسبب تنكر أوروبا للشعب السوري".

وتضيف الصحفية أن عدد القتلى نتيجة القصف المستمر منذ أبريل/نيسان الماضي يصل إلى نحو 5300 قتيل بينهم 246 طفلا، كما تعرضت 47 عيادة ومستشفى إلى 65 غارة جوية وصاروخية خلال الفترة نفسها؛ حسب إحصاءات الجمعية الطبية السورية الأمريكية.

المصدر | بي بي سي