الأربعاء 1 يناير 2020 03:17 م

تسلّم العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز"، قلادة "أبي بكر الصديق" من الطبقة الأولى المقدمة له من المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر.

وقالت وسائل إعلام سعودية، إن تسليم القلادة، جاء "تقديرا لجهوده الدبلوماسية الإنسانية على المستوى الإقليمي والدولي، للحد من المعاناة الإنسانية، وعرفانا بدور المملكة الرائد واعتلائها قائمة الدول المانحة".

وتمت مراسم التسليم، خلال استقبال الملك "سلمان"، الأربعاء، الأمين العام للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر "صالح بن حمد التويجري"، يرافقه عدد من أعضاء المنظمة.

وقدم "التويجري" خالص الشكر والتقدير على المساعدات الإنسانية والإغاثية والتنموية التي تقدمها السعودية للمتضررين من أصناف الكوارث والأزمات للحد من المعاناة الإنسانية.

وأضاف: "أن المتتبع والراصد للعمل الإنساني السعودي يجد أن المملكة تعتلي قائمة الدول المانحة، بل إنها تخصص من دخلها الوطني النسبة الأعلى للمساعدات مقارنة ببقية الدولة المانحة، فالإحصائيات الموثقة تبين أن حجم المساعدات السعودية تجاوزت الـ40 مليار دولار خلال الـ15 سنة الأخيرة حتى 2019 ، شملت 124 دولة موزعة على جميع القارات وجهود السعودية ومساندتها للقضايا الإنسانية كانت قبل ذلك التاريخ وستستمر بعده".

ووجه حديثه للملك "سلمان" قائلا: "أنتم حفظكم الله القائد الأول للعمل الإنساني، فقد ترأستم لجانا إغاثية عديدة تمتد على مدى 6 عقود، وصلت مساعداتها الإغاثية والتنموية إلى دول عديدة وأشاد بها العالم كما ونوعا؛ فسجل حياتكم حافل بالعطاء الإنساني على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي ولا زلتم..".

وتابع: "الدبلوماسية الإنسانية، ومنهج الحوار، والتسامح، ومواجهة التطرف والإرهاب، نهج اتخذته المملكة وبادرت بالدعوة إليه ودعمته مالياً وسياسياً، رغبة في تحقيق السلام العالمي، الذي تصب نتائجه في تعزيز العمل الإنساني ورفع معاناة بني البشر".

يذكر أن الملك "سلمان" وجه في عام 2015، لإنشاء "مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية"، وهو مركز سعودي دولي، مخصص للأعمال الإغاثية والإنسانية الدولية، وقدم خلال 5 سنوات مساعدات ضخمة للعديد من الدول على رأسها اليمن.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات