الأحد 5 يناير 2020 06:27 م

استدعت الخارجية الإيرانية القائمَ بالأعمال الألماني في طهران، وسلمته مذكرة احتجاج على موقف برلين من اغتيال قائد فيلق القدس، "قاسم سليماني".

وجاء في بيان نشرته الخارجية، الأحد، أنه "بناء على التصريحات غير الواقعية وغير المدروسة والهدامة لبعض المسؤولين الألمان عن دعم الهجوم الإرهابي الأمريكي على العراق، والذي أدى إلى اغتيال قاسم سليماني ومن رافقه، فقد تم استدعاء القائم بالأعمال الألماني في ظل غياب السفير، وتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة".

وقال رئيس دائرة غرب أوروبا في الخارجية للقائم بالأعمال، إن "سليماني ساهم في إحلال الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، وأنه يعتبر بطلا في محاربة الإرهاب وداعش (تنظيم الدولة الإسلامية)، وليس في إيران فحسب بل على المستويين الإقليمي والدولي كذلك".

وأكد أن "المواقف الألمانية مرفوضة وتتناقض مع التعاون التقليدي بين إيران وألمانيا من جهة، ومع أمن المنطقة واستقرارها من جهة أخرى".

وفي وقت سابق، الجمعة، استدعت الخارجية الإيرانية، السفير السويسري، لتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة على مقتل "سليماني".

وتوعدت إيران، عقب اغتيال "سليماني" بالرد في المكان والزمان المناسبين، وسط تصاعد التهديدات من مسؤولي الحرس الثوري ضد الولايات المتحدة.

وقُتل الجنرال الإيراني، فجر الجمعة، في غارة جوية أمريكية استهدفت سيارتين قرب مطار بغداد الدولي، كما أدى القصف لمقتل شخصيات مهمة في "فيلق القدس" الإيراني و"الحشد الشعبي" العراقي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات