الاثنين 6 يناير 2020 12:15 م

صعدت عقود النفط الآجلة، لأعلى مستوى في 8 أشهر، بالنسبة لخام برنت، الإثنين، مدفوعة بالتوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط، عقب اغتيال الولايات المتحدة، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني"، الجمعة الماضي.

وتعهدت إيران بالرد عسكريا على اغتيال "سليماني"، بضرب أهداف أمريكية في منطقة الشرق الأوسط، بينما قال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الأحد، إن بلاده سترد "بشكل سريع وكامل"، إذا هاجمت إيران أية أهداف للولايات المتحدة.

وبحلول الساعة (06:36 ت.غ)، صعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم مارس/آذار، بنسبة 2.33% (1.6 دولارا)، إلى 70.20 دولارا، أعلى مستوى منذ مايو/أيار الماضي.

كذلك، صعدت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم فبراير/شباط، بنسبة 2.08% (1.31 دولارا)، إلى 64.36 دولارا للبرميل.

وينظر محللون إلى مضيق هرمز، كأحد أدوات الرد الإيرانية على عملية الاغتيال عبر عرقلة إمدادات النفط الخام القادمة من دول الخليج، ما يهدد الأسعار للارتفاع صوب 100 دولار للبرميل.

وبلغ معدل التدفق اليومي للنفط في المضيق 21 مليون برميل يوميا في 2018، ما يعادل 21% من استهلاك السوائل البترولية على مستوى العالم، وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية، مما يجعله أكبر ممر مائي في العالم.

ومرارا خلال العامين الماضيين، طالب "ترامب" دول مجموعة أوبك (تنتج 30% من الطلب العالمي على الخام)، بزيادة إنتاج النفط لخفض الأسعار دون 60 دولارا للبرميل.

وقال محلل أسواق النفط العالمية، "أحمد حسن كرم"، إن تأثيرات الاغتيال ستكون صعبة على المنطقة، وستنعكس على أسعار النفط إذا لم يتم احتواؤها سريعا.

وأضاف: "ربما سنرى ارتفاعات قياسية جراء ذلك، وربما نرى أسعار الـ 100 دولار للبرميل مرة أخرى، لو حدثت عمليات عسكرية أو تهديدات سياسية في منطقة الخليج".

المصدر | الأناضول