الأحد 12 يناير 2020 10:00 ص

خسرت البورصات الخليجية نحو 16 مليار دولار، خلال تعاملات الأسبوع الماضي، إثر التوترات والمخاوف الجيوسياسية، وتصاعد الأزمة بين الولايات المتحدة وإيران، بسبب قتل واشنطن قائدا عسكريا إيرانيا بارزا، ورد طهران بقصف صاروخي على منشآت عسكرية أمريكية في العراق، ما أثار مخاوف من نشوب حرب.

وسجلت البورصة السعودية، أكبر الخسائر، بقيمة 41 مليار ريال (10.9 مليارات دولار)، بما يعادل ثلثي خسائر الأسواق الخليجية مجتمعة، تلتها الكويت بخسارة 931 مليون دينار (2.8 مليارات دولار).

وخسرت أسهم قطر نحو 3.95 مليار ريال (1.08 مليارات دولار)، بينما تكبد سوقا أبوظبي ودبي في الإمارات نحو 2.82 مليار درهم (768.4 ملايين دولار)، حسب رصد لصحيفة "العربي الجديد".

وتراجعت القيمة السوقية لبورصة البحرين بقيمة 96 مليون دينار (255 مليون دولار)، وجاءت الخسائر الأقل من نصيب سوق مسقط بنحو 22.7 ملايين ريال (59.1 مليون دولار).

وتواجه اقتصادات دول الخليج، التي عانت لسنوات من تدني أسعار النفط، مخاطر كبيرة مع إمكانية اندلاع نزاع مسلح بين أمريكا وإيران.

ويرى مراقبون، أن اندلاع نزاع مسلح بين أمريكا وإيران، قد يرفع أسعار النفط لتصل إلى أكثر من 100 دولار للبرميل مع تصاعد المخاوف من استهداف منشآت نفطية في دول الخليج.

كما قد يؤدي أيضا إلى عرقلة كبرى لصادرات النفط حال قامت إيران بإغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي الذي يشكل شريانا رئيسيا لإمدادات النفط العالمية.

وتشكل إيرادات النفط والغاز 70% على الأقل من الإيرادات العامة لدول مجلس التعاون الخليجي الست (السعودية والإمارات وقطر وسلطنة عمان والكويت والبحرين).

المصدر | الخليج الجديد