الاثنين 13 يناير 2020 05:43 م

أعلنت السلطات الجزائرية، الإثنين، إقالة مسؤول حكومي، بسبب "إهانة" أحد قادة ثورة التحرير ضد الاستعمار الفرنسي بين (1954-1962).

جاء ذلك في خبر نشرته وكالة الأنباء الرسمية على موقعها الإلكتروني الرسمي.

وقالت الوكالة نقلا عن مصدر بوزارة الثقافة: "أُنهيت مساء الأحد، مهام مدير الثقافة رابح ظريف لمحافظة المسيلة" (شرق).

وأوضح المصدر أنّ "قرار إنهاء مهام مدير الثقافة اتخذته الوزارة الوصية (وزارة الثقافة) بسبب الإهانة والإساءة لأحد رموز الثورة التحريرية".

والأحد، نددت الوزارة في بيان نشرته على حسابها في "فيسبوك" بما قام به مدير الثقافة لمحافظة المسيلة تجاه "عبان رمضان" أحد قادة الثورة الجزائرية.

وذكرت الوزارة أنّ "ما قام به مدير الثقافة رابح ظريف بتجنيه على ذاكرة عبان رمضان أحد الوجوه الخالدة للثورة، مرفوض شكلا ومضمونا".

والجمعة، هاجم "رابح ظريف"، المخرج "بشير درايس" الذي انتقده، وقال على صفحته بفيسبوك: "حاربتك وسأظل أحاربك، ليس لأنك بشير درايس، بل لسبب واحد ووحيد، هو أنك امتداد لأكبر خائن وعميل ثورة التحرير المباركة ألا وهو (عبان رمضان)".

وأردف "ظريف": "أعرف التفاصيل الحقيقية التي سكنها الشيطان في إخراج والدك الخائن، عبان رمضان، من السجن وجعله الرجل الأول في الثورة".

و"عبان رمضان"، كان ناشطا سياسيا وقائدا ثوريا ضد الاستعمار الفرنسي، ولد في 10يونيو/حزيران 1920، بتيزي وزو (شرق)، واغتيل عام 1957 بالمغرب.

ويبقى "عبان" شخصية جدلية، بحيث يعتبره ناشطون في الحراك الشعبي، أول من طالب بالدولة المدنية، فيما يذهب معارضون إلى أنه حاول تهميش مبادئ ثورة 1954 في بناء دولة ديمقراطية.

وفي وقت سابق، أمر الرئيس الجزائري "عبدالمجيد تبون"، حكومته، بإصدار قانون يجرم خطاب العنصرية والكراهية والتحريض، الذي اعتبره يشكل تهديداً للانسجام الوطني، بحسب بيان للرئاسة.

المصدر | الأناضول