الثلاثاء 14 يناير 2020 03:01 م

توصل دفاع رجل الأعمال الأمريكي من أصول لبنانية "جورج نادر" والمدعون العامون في محكمة فيدرالية بولاية فرجينيا إلى صفقة يعترف بموجبها "نادر" بالتهم المنسوبة إليه، مقابل حكم بالسجن 10 سنوات.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن المحكمة ستقضي بالسجن لمدة عشر سنوات، على "نادر" وهو مستشار سابق لولي عهد أبو ظبي "محمد بن زايد" بشكل رسمي في أبريل/نيسان المقبل.

وأدانت المحكمة "نادر" بحيازة مواد إباحية للأطفال، والاتجار بالجنس، واعترف بنقل طفل في الرابعة عشر من عمره، من التشيك إلى الولايات المتحدة بقصد ممارسة الشذوذ معه، وذلك عام 2000، حسب "نيويورك بوست".

وأشارت الصحيفة إلى أن "نادر" هو أحد الشهود المتورطين بتحقيق "روبرت مولر" حول التدخل الروسي بالانتخابات الأمريكية الرئاسية 2016، وتم إبلاغه بهذا الحكم في محكمة فيدرالية بمدينة الإسكندرية بولاية فرجينيا جنوب واشنطن.

ولفتت الصحيفة إلى أن هذا الحكم يأتي كصفقة تم عرضها على "نادر" من قبل المدعين العامين، وأن القاضي له حرية إصدار عقوبة أكبر، لا سيما أن الاستغلال الجنسي للأطفال يكلف عقوبة تصل إلى 30 سنة سجن في القوانين الأمريكية.

كان " نادر" لعب دورا في حملة الرئيس "دونالد ترامب" الانتخابية، وورد اسمه نحو 100 مرة في تحقيق "روبرت مولر". كما تم الكشف عن علاقته بمصرفي روسي كان بمثابة حلقة الوصل بين الرئيس "فلاديمير بوتين" وفريق "ترامب".

يذكر أن مجلة "بوليتيكو" كشفت، الشهر الماضي، أن "نادر" عمل وسيطا بين مستشاري "ترامب" وولي عهد أبو ظبي "محمد بن زايد"، وكذلك ولي عهد السعودية "محمد بن سلمان".

وأشارت المجلة إلى أن "نادر" التقى "ترامب"، في أغسطس/آب 2016؛ ليعرض عليه الخدمة في حملته مع مؤسس شركة التعهدات الأمنية "بلاك ووتر"، "إريك برينس"، والإسرائيلي "جويل زامل"، وهو صاحب شركة متخصصة في وسائل التواصل الاجتماعي.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات