الثلاثاء 14 يناير 2020 03:51 م

اعتبر رئيس الوزراء الماليزي "مهاتير محمد" أنه لا فرق بين اغتيال كل من الجنرال الإيراني "قاسم سليماني" والصحفي السعودي "جمال خاشقجي".

إذ غرد "مهاتير"، عر "تويتر"، قائلا: "لقد قُتل الجنرال العسكري الإيراني سليماني على يد أولئك الناس الذين كانوا يدينون اغتيال خاشقجي".

وتساءل باستنكار: "هل هناك فرق بين اغتيال سليماني وخاشقجي؟".

وتوافقت التغريدة مع تصريحات صحفية أدلى بها "مهاتير"، الأسبوع الماضي؛ حيث قال "عملية قتل سليماني مثل جريمة قتل جمال خاشقجي فكلاهما حدث خارج الحدود. في هذه الحادثة (اغتيال سليماني) قررت دولة بمفردها قتل زعيم في دولة أخرى؛ فكلا العمليتين غير قانونية وغير أخلاقية".

وتم اغتيال قائد "فيلق القدس" بالحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني" إثر غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد، في 3 يناير/كانون الثاني الجاري.

أما الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" فتم اغتياله في أكتوبر/تشرين أول 2018 داخل مبنى القنصلية السعودية بإسطنبول.

ونفت سلطات المملكة في البداية اختفاء "خاشقجي" في مبنى القنصلية بعد دخوله إلى هناك، لكنها اعترفت لاحقا، بعد نشر تسجيلات مرئية وصوتية، بأن الصحفي قُتل أثناء "شجار" وقع بينه وبين موظفين قنصليين. ولم تنجح الشرطة التركية في العثور على جثة الصحفي حتى الآن.

المصدر | الخليج الجديد