الأربعاء 15 يناير 2020 01:21 ص

أعلنت قوات النظام السوري، التصدي لهجوم إسرائيلي بطائرات مسيرة، استهدف قاعدة ومطار الـتيفور العسكري، في ريف حمص الشرقي (وسط البلاد).

وذكر الجيش التابع لـ"بشار الأسد"، أن سلاح الجو الإسرائيلي هاجم قاعدة التيفور، وأسقط عدة صواريخ، دون وقوع خسائر بشرية.

ونقلت وكالة الأنباء السورية التابعة للنظام "سانا"، عن مصدر عسكري، قوله إنّه خلال ليل الثلاثاء، "قام الطيران الإسرائيلي بعدوان جوّي جديد على مطار التيفور من اتجاه منطقة التنف، وعلى الفور تصدّت وسائط دفاعنا الجوي للصواريخ المعادية، وأسقطت عدداً منها".

وأضاف: "في حين وصلت أربعة صواريخ إلى المنطقة المستهدفة، اقتصرت الأضرار على الماديات".

ويقع مطار "التيفور" العسكري في ريف حمص الشرقي، وقد استهدفته الغارات قرابة الساعة العاشرة ليلاً بالتوقيت المحلي

فيما رفضت متحدّثة باسم الجيش الإسرائيلي، الإدلاء بأي تعليق.

ويأتي هذا القصف في خضم توترات متصاعدة في الشرق الأوسط بين الولايات المتحدة وإيران، بعد أسبوعين، من مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال "قاسم سليماني"، بغارة جوية أمريكية في بغداد.

ويتواجد في المطار قوات للنظام وقوات إيرانية، وعدد قليل من المستشارين العسكريين الروس.

وسبق لهذا المطار أن استُهدف بعدد من الغارات الجوية الإسرائيلية.

وفي 9 أبريل/نيسان 2018، استهدف المطار بصواريخ أسفر سقوطها عن مقتل ما يصل إلى 14 مقاتلاً، بينهم 7 إيرانيين، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وحينها، اتّهمت كل من دمشق وطهران وموسكو، (تل أبيب) بشن القصف.

ومنذ اندلع النزاع في سوريا في 2011، شنّ الجيش الإسرائيلي سلسلة من الغارات على الأراضي السورية استهدفت خصوصاً أهدافاً إيرانية، وميليشيات موالية لطهران، حليف نظام "الأسد".

المصدر | الخليج الجديد