الأربعاء 15 يناير 2020 02:35 م

أدانت الرئاسة التركية، في بيان، الأربعاء، مداهمة الشرطة المصرية لمكتب وكالة "الأناضول" في القاهرة، واصفة الخطوة بـ"الممارسات العدائية" ضد الإعلام التركي.

وقال البيان إن "التصرف العدائي للنظام الانقلابي (في إشارة إلى نظام الرئيس عبدالفتاح السيسي) ضد موظفي وكالة الأناضول مؤشر على وضعيته العاجزة".

بدورها، استدعت الخارجية التركية، القائم بالأعمال المصري لدى أنقرة، للاحتجاج على مداهمة مكتب الوكالة التركية الرسمية في القاهرة، وتوقيف بعض العاملين هناك.

وقالت الخارجية التركية: "ننتظر من السلطات المصرية إخلاء سبيل عاملي مكتب الأناضول بالقاهرة (بينهم مواطن تركي) على الفور".

وأضافت، في بيان، أن "الدول الغربية تتظاهر بالدفاع عن حرية الاعلام، لكن موقفها من الانتهاكات في مصر وراء هذا التهور". 

وبحسب تغريدة للوكالة عبر حسابها على "تويتر" باللغة التركية، فإن "الشرطة المصرية داهمت مكتب وكالة الأناضول واحتجزت 4 أشخاص بينهم مواطن تركي".

وتابعت الوكالة أنه "تم اقتياد المحتجزين إلى مكان مجهول".

ولم تفصح السلطات المصرية عن سبب المداهمة، واعتقال الصحفيين، أو تطلعهم بعد على اتهامات موجهة إليهم.

وقامت قوات الأمن بتصوير المقر الذي اقتحمته، ومصادرة الأوراق الموجودة هناك، قبل أن تغلقه وتشمعه بالشمع الأحمر.

ولم تثمر الاتصالات التي أجرتها السفارة التركية بالقاهرة، والخارجية التركية، مع المسؤولين المصريين، عن نتيجة.
 

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول