الأربعاء 15 يناير 2020 04:27 م

بحث الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، ونظيره الأمريكي "دونالد ترامب"، الأربعاء، تطورات الأزمة الليبية الأخيرة.

ووفق خبر مقتضب لوكالة "الأناضول"، عبر حسابها على "تويتر"، فإن الرئيسين بحثا هاتفيا العلاقات الثنائية  والتطورات في ليبيا والمنطقة. 

والإثنين، احتضنت موسكو، مباحثات رباعية غير مباشرة، حول ليبيا، بين ممثلين عن الجانبين الروسي والتركي، ووفد لحكومة "الوفاق الوطني" الليبية المعترف بها دوليا، وآخر محسوب على الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، الذي تهاجم قواته العاصمة طرابلس منذ أبريل/ نيسان الماضي. 

وأعلنت موسكو أن كلا من رئيس حكومة الوفاق "فايز السراج"، ورئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي "خالد المشري"، وقعا على نص مسودة لوقف إطلاق النار.

في المقابل؛ طلب وفد "حفتر"،ورئيس مجلس النواب في طبرق (شرق) "عقيلة صالح"، مهلة يومين، قبل التوقيع، إلا أنه عاد وأعلن، مساء الثلاثاء، "انهيار وقف إطلاق النار في طرابلس واستمرار القتال".

وفي وقت سابق الأربعاء، قال وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار": "مساعينا مستمرة لوقف إطلاق النار في ليبيا، ولا يمكننا أن نقول بأن الأمل مفقود تماما".

وتستضيف برلين، الأحد المقبل، بدعم من الأمم المتحدة، قمة دولية موسعة، في محاولة للتوصل إلى حل سياسي للنزاع الليبي.

ودعت ألمانيا لهذه القمة كلًا من "السراج"، و"حفتر"، وقادة الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة، روسيا، بريطانيا، الصين، فرنسا)، بالإضافة إلى دول إقليمية معنية بالملف الليبي (تركيا، إيطاليا، مصر، الإمارات، الجزائر).

المصدر | الخليج الجديد