الأربعاء 15 يناير 2020 07:11 م

دعت مسودة إعلان قمة برلين المرتقبة، الأحد المقبل، الأطراف الليبية إلى تكوين قوات عسكرية وأمنية موحدة، وتهدئة طويلة الأمد، مشيرة إلى فرض عقوبات دولية على من يهددون تلك التهدئة.

ووفق نسخة من مسودة إعلان المؤتمر، نشرها موقع "العربي الجديد"، مساء الأربعاء، فإنها تدعو الجهات الدولية للامتناع عن التدخل في ليبيا، ودعم جهود الحل السياسي.

وأكدت المسودة سيادة ليبيا ووحدة أراضيها، داعية إلى هدنة دائمة في مختلف أرجاء البلاد وإنهاء التصعيد العسكري.

كما تضمنت فرض عقوبات دولية على من يهدد وقف إطلاق النار ويخرقه، والبدء الفوري باتخاذ تدابير للثقة وتبادل الأسرى وجثامين القتلى.

وحثت الأطراف الليبية على نزع سلاح المجموعات المسلحة تحت إشراف أممي، وتأسيس مجلس رئاسي، وتشيكل حكومة وحدة وطنية، معتمدة من مجلس النواب.

ودعتهم إلى التوزيع العادل للثروة بين كل المناطق في ليبيا، وتأسيس قوات أمن وقوات عسكرية موحدة تحت سلطة مركزية واحدة في البلاد.

وتستضيف برلين، الأحد المقبل، بدعم من الأمم المتحدة، قمة دولية موسعة، في محاولة للتوصل إلى حل سياسي للنزاع الليبي.

ودعت ألمانيا لهذه القمة كلا من رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق الليبية (المعترف بها دوليا) "فايز السراج"، والجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، وقادة الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة، روسيا، بريطانيا، الصين، فرنسا)، بالإضافة إلى دول إقليمية معنية بالملف الليبي (تركيا، إيطاليا، مصر، الإمارات، الجزائر).

والأربعاء، أعلنت أعلنت المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" أن مؤتمر برلين، المقرر عقده الأحد المقبل، لبحث تسوية الأزمة الليبية يحظى بدعم دولي، وسيحضره رؤساء تركيا "رجب طيب أردوغان"، وروسيا "فلاديمير بوتين"، ومصر "عبدالفتاح السيسي".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات