الخميس 16 يناير 2020 04:49 م

اعتبر ولي العهد الإيراني السابق؛ "رضا بهلوي"، أن نظام الجمهورية الإسلامية "على بعد أشهر من الانهيار"، لكنه أكد على أهمية قيام الديمقراطيات الغربية بتقديم المساعدات لتحقيق هذا الهدف.

وقال نجل شاه إيران السابق؛ "محمد رضا بهلوي"، خلال كلمة ألقاها في معهد "هدسون"، وهو مركز أبحاث مقره واشنطن، أمس الأربعاء، إن الجو الحالي في بلده الأصلي يذكره بالأيام التي سبقت الإطاحة بوالده عام 1978، وفقا لما نقلته صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية، الصادرة باللغة الإنجليزية.

وأضاف: "الناس يشمون الفرصة لأول مرة منذ 40 عاما (..) هذه المرة مختلفة تماما عن عام 2009، وحتى مختلفة تماما عن عام 1997".

وأوضح "جيل اليوم من الشباب الإيراني لا يمكنه أن يتحمل أكثر بعد اليوم. إنهم يريدون الحصول على فرصة لمستقبل أفضل. إنهم يريدون أن يكونوا على طريق الحداثة والحرية".

وحدد "بهلوي"، الذي يعيش الآن في ولاية ماريلاند الأمريكية، رؤيته في تغيير النظام، والتي ترتكز على تحويل إيران إلى نظام تعددي، وحث الحرس الثوري على المساندة من أجل "تسهيل انتقال أكثر سلاسة، استنادا إلى استراتيجية العصيان المدني اللاعنفي".

وشدد ولي العهد الإيراني السابق على أنه "غير مهتم" بالعودة إلى إيران لاستعادة العرش، وإنما "يدعم التغيير" في بلده الأصلي نحو "العالم الحر"، حسب تعبيره.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، هاجم المرشد الأعلى الإيراني "علي خامنئي"، العائلة المالكة السابقة، ووصفها بأنها "شريرة وخبيثة"، واتهمها بالتحريض على "أعمال شغب، ودعم البلطجية".

وتشهد إيران، منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، احتجاجات مناهضة للنظام، على خلفية زيادة أسعار المحروقات، وتجددت بعد تراجع وسائل الإعلام الرسمية عن نفي إسقاط طائرة مدنية أوكرانية قبل نحو أسبوع، واعتراف طهران بضربها بصاروخ عن طريق الخطأ.

وجاء إسقاط الطائرة تزامنا مع إطلاق الحرس الثوري الإيراني زخات صاروخية على قاعدة عين الأسد العسكرية بالعراق، ردا على اغتيال الولايات المتحدة الأمريكية لقائد فيلق القدس؛ "قاسم سليماني"، قرب مطار بغداد، في 3 يناير/ كانون الثاني الجاري.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات