قال رئيس الوفد الفلسطيني المشارك في منتدى غاز شرق المتوسط بالقاهرة؛ "محمد مصطفى"، إن ما تردد بشأن استيراد فلسطين الغاز الإسرائيلي "غير دقيق".

تصريحات "مصطفى" جاءت في بيان صادر عن الوفد، الخميس، نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، بعد ساعات من إعلان وزير الطاقة الإسرائيلي؛ "يوفال شتاينتس"، وجود مباحثات مع السلطة الفلسطينية لاستيراد الغاز من تل أبيب.

ودعا "مصطفى" إلى عدم الخلط بين تطوير حقل غاز غزة، المعروف بـ "غزة مارين"، والجهود التي تقودها السلطة الفلسطينية لحل أزمة الكهرباء في قطاع غزة، المحاصر منذ نحو 13 عاما.

وأضاف: "سيتم تحويل محطة إنتاج الكهرباء في غزة، لتعمل بالغاز الطبيعي بدلا من السولار.. الهدف النهائي هو أن تعمل المحطة بالغاز الفلسطيني"، في إشارة إلى الغاز الذي يحويه حقل "غزة مارين".

وتنظر السلطة الفلسطينية إلى الحقل كأحد أدوات حل أزمة كهرباء غزة، ومصدرا لتزويد محطة لتوليد الطاقة، جاري إنشاؤها شمال الضفة الغربية المحتلة بقدرة 450 ميجاوات.

وجدد رئيس الوفد الفلسطيني، بحسب البيان، مطالبته باستغلال موارد بلاده؛ قائلا "إنها الوسيلة الأمثل لتحقيق الانفكاك الاقتصادي عن الاحتلال، والاعتماد على الذات في مجال الطاقة".

ومنذ اكتشافه، ترفض إسرائيل طلبات متكررة من الجانب الفلسطيني، لتطوير حقل "غزة مارين"، وتحويل الغاز فيه إلى محطة التوليد في قطاع غزة.

وكان وزير الطاقة الإسرائيلي؛ قد أشار في وقت سابق الخميس، إلى أن المحادثات مع الفلسطينيين تتمحور كذلك حول تطوير حقل "غزة مارين"، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

المصدر | الخليج الجديد+ الأناضول