الجمعة 17 يناير 2020 09:08 م

فرضت الولايات المتحدة، عقوبات على مسؤول عسكري إيراني، لدوره في "الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان" التي تعرض لها متظاهرون خلال الاحتجاجات التي شهدتها طهران ومدن إيرانية أخرى، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال الممثل الخاص لإيران في وزارة الخارجية الأمريكية "براين هوك"، الجمعة، إن العميد في الحرس الثوري الإيراني "حسن شافاربور"، سيخضع لحظر التأشيرة.

وأضاف: "ذلك أول ما سيتم اتخاذه ضد المسؤول العسكري الإيراني بموجب سلطة عقوبات محددة"، حسب ما نقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

وأوضح "هوك"، أن وزارة الخارجية الأمريكية، استندت في قرارها بفرض العقوبات على المسؤول الإيراني، على المعلومات التي حصلت عليها من رسائل الإيرانيين حول المظاهرات، لافتا إلى الوزارة تلقت أكثر من 88 ألف رسالة.

وكان وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، دعا المتظاهرين في إيران إلى توثيق انتهاكات النظام في الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وإرسال رسائل إلى الخارجية الأمريكية.

وشهدت طهران وعدة مدن إيرانية، آنذاك، احتجاجات واسعة، على خلفية قرار الحكومة بزيادة أسعار المحروقات.

وحسب الإدارة الأمريكية، فإن قوات الأمن الإيرانية قتلت مئات المتظاهرين وألقت القبض على المئات أيضا.

لكن طهران تحدثت عن مقتل عدد قليل خلال تلك الاحتجاجات، بينهم عناصر من قوات الأمن، واتهمت قوى خارجية بتمويل المظاهرات والتحريض عليها.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات