ارتفعت حصيلة ضحايا قصف شنته جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) في اليمن، على معسكر تابع للقوات الحكومية في مأرب (شرق العاصمة صنعاء)، إلى نحو 70 قتيلا و50 جريحا.

ونقلت وكالة "سبوتنيك"، عن مصدر عسكري يمني قوله، إن مستشفيات مدينة مأرب مستنفرة لعلاج ضحايا القصف الصاروخي، الذي أسفر أيضا عن اندلاع حريق هائل في المعسكر.

وقالت مصادر محلية، إن صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون على معسكر الاستقبال في منطقة الميل شمال غربي مدينة مأرب، وإن الانفجار تسبب في مقتل وإصابة العشرات.

واتهم الجيش اليمني عبر حساب مركزه الإعلامي في "تويتر"، جماعة "أنصار الله"، بشن القصف الصاروخي.

من جانبه، أجرى الرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي"، اتصالين بمحافظ مأرب "سلطان العرادة"، والمفتش العام للجيش اليمني اللواء "عادل القميري"، للوقوف على تداعيات استهداف المعسكر.

قبل أن تنقل عنه وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي تبث من الرياض، اتهامه لجماعة الحوثيين، بعدم الرغبة في تحقيق السلام في اليمن.

ولم تعلن "أنصار الله" مسؤوليتها عن القصف الصاروخي، الذي جاء عقب ساعات من توعد المتحدث باسم القوات المسلحة الموالية للجماعة العميد "يحيى سريع"، بـ"اتخاذ إجراءات مناسبة" ردا على تصعيد الجيش اليمني في مديرية نهم (شرقي صنعاء).

وتقود السعودية، منذ مارس/آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها الجماعة أواخر 2014.

وبالمقابل تنفذ جماعة "أنصار الله" هجمات بطائرات بدون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب ملغومة؛ تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات