الأحد 19 يناير 2020 05:08 م

نفت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الأحد، وجود توتر في علاقتها مع مصر، مؤكدة أن هذه العلاقة مستقرة ومحورية.

وقال "طاهر النونو"، المستشار الإعلامي لرئيس الحركة "إسماعيل هنية"، في تصريحات صحفية: "وصلت العلاقة إلى حالة من الاستقرار والتعاون والتنسيق في الملفات كافة".

وبين أن "هنية" يولي "أهمية خاصة لهذه العلاقة المتنامية ودور مصر المركزي في مسار القضية، ورعايتها للعديد من الملفات".

وتقود مصر والأمم المتحدة وقطر، منذ عام 2019، مشاورات للتوصل إلى تهدئة بين الفصائل الفلسطينية في غزة و(إسرائيل)، تستند على تخفيف الحصار المفروض على القطاع، مقابل وقف الاحتجاجات التي ينظمها الفلسطينيون قرب الحدود مع (إسرائيل).

ويعاني أكثر من مليوني فلسطيني في غزة أوضاعا متردية للغاية؛ بسبب حصار إسرائيلي مستمر للقطاع، منذ أن فازت حركة "حماس" بالانتخابات التشريعية، صيف 2006.

واستكمل "النونو" قائلا: "علاقة حماس مع الدول الشقيقة والصديقة تقوم على أساس الانفتاح على الجميع، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، واستقلالية قرار الحركة، وعلاقة الحركة مع أي دولة لا تتم على حساب أو ضد أي دولة أخرى (في إشارة لإيران)".

وشدد "النونو" على أن الجولة الخارجية التي يقوم بها "هنية" تسير وفق "ما تم الإعداد له بشأن الأهداف الخاصة بحشد الدعم السياسي للقضية، وتعزيز صمود شعبنا، والالتفاف حول القدس في ظل المؤامرات التي تتعرض لها".

وقالت وسائل إعلام عربية وإسرائيلية، إن هناك خلافات بين الحركة ومصر بسبب الزيارة التي أجراها "هنية"، لإيران مؤخرا.

وفي  6 يناير/كانون الثاني الجاري، وصل "هنية" إلى العاصمة طهران للتعزية في قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني" الذي تعرض للاغتيال بقصف أمريكي.

وفي 7 ديسمبر/كانون الأول الماضي، بدأ "هنية" جولته الخارجية من مصر، للمرة الأولى بعد انتخابه رئيسا لـ"حماس"، في مايو/أيار 2017.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول