الاثنين 20 يناير 2020 06:58 ص

كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عما وصفته بـ"وثيقة سرية" إيرانية تكشف محاولة طهران بناء سلاح نووي منذ عام 2002، قائلة إن الوثيقة استولى عليها عملاء إسرائيليون.

من جانبها، تؤكد إيران باستمرار أن برنامجها النووي للأغراض السلمية فقط.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته، الأحد، على موقعها الإلكتروني، إن الوثيقة التي وصفتها بـ"الحصرية" تظهر الخطوط العريضة التي اقترحها علماء لبناء "رؤوس حربية"، بعد أن حصلوا على الضوء الأخضر من أكبر مسؤول نووي في طهران.

وتحتوي الوثيقة المزعومة على ورقة بتاريخ 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2002، موجهة من مسؤول إيراني رفيع يطلب فيها الضوابط اللازمة لإنشاء رأس حربي مثبت في صاروخ.

وفي أعلى يسار الرسالة، ملاحظة مدونة من رئيس قسم العلوم النووية في إيران "محسن فخري زاده"، كتب فيها: "بسم الله. الآن في عملية المعالجة. من فضلكم ضعوا النسخة الأصلية من الوثيقة".

ويبدو أن تقرير الصحيفة البريطانية اعتمد على المصادر الإسرائيلية بشكل أساسي، حيث أشارت إلى أن تلك الوثيقة ستمثل محور ما يعرف بـ "مبادرة أصدقاء إسرائيل"، والمنتظر صدورها قريبا.

وأشارت إلى أنه "بعد اطلاع مكثف من مسئولين أمنيين في (إسرائيل) على محتويات الوثائق الإيرانية، فإن مؤلفي تقرير مبادرة أصدقاء إسرائيل كتبوا أن إيران تنوي أن تصبح دولة نووية بشكل كامل".

وزعم أصحاب المبادرة الإسرائيلية أن الوثيقة الإيرانية "تقوض أساس الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه في 2015 بين إيران والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين"، والذي يعاني تعثرا بالفعل، منذ انسحاب واشنطن بشكل أحادي منه عام 2018، وتشديدها العقوبات على طهران، ما دفع الأخيرة إلى التخلي عن التزاماتها والشروع في تخصيب اليورانيوم مجددا.

وأوضحت الصحيفة أن عملاء للاستخبارات الإسرائيلية حصلوا على الوثيقة في غارة على مجمع في طهران في 2018، دون أن توضح مزيدا من التفاصيل عن ملابسات الغارة.

المصدر | الخليج الجديد