الاثنين 20 يناير 2020 07:23 م

تستعد دولة الكويت لتسلم منصب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي؛ فبراير/شباط القادم، بعدما تحدثت أنباء عن رغبة "عبداللطيف الزياني" مغادرة منصبه قبل انتهاء الموعد المحدد في أبريل/نيسان القادم.

ونقلت صحيفة "السياسة" الكويتية، عن مصادر دبلوماسية قولها: إن "الزياني يرغب في إنهاء عمله في شهر فبراير(شباط) المقبل وليس نهاية أبريل(نيسان)؛ تمهيداً لتسلم منصبه وزيراً لخارجية مملكة البحرين".

وزار "الزياني" الكويت، أمس الأحد، في جولة خليجية وداعية استهلّها بسلطنة عمان وختمها بالإمارات لتوديع القيادات وكبار المسؤولين.

وكان قادة مجلس التعاون الخليجي اتفقوا في ختام القمة الخليجية الأربعين، التي انعقدت في العاصمة السعودية الرياض، في 11 ديسمبر/كانون الأول الماضي، على تسمية الأكاديمي الكويتي، "نايف الحجرف" أميناً عاماً جديداً لمجلس التعاون الخليجي خلفاً للبحريني "الزياني".

وبتسلم "الحجرف" لمهامه رسمياً سيكون الكويتي الثاني الذي يتقلد نفس المنصب بعد "عبدالله بشارة"، الذي تقلد المنصب ما بين عامي 1981 و1993.

المصدر | الأناضول