الأربعاء 22 يناير 2020 01:44 م

بحث الرئيس العراقي "برهم صالح" مع نظيره الأمريكي "دونالد ترامب" خلال لقاء لهما، مستقبل القوات الأجنبية وخفض قوامها في العراق.

وأعلنت رئاسة الجمهورية العراقية في بيان حول اللقاء، أن "رئيس الجمهورية برهم صالح أجرى، الأربعاء، محادثات معمقة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي، وضمن جدول لقاءاته اليومية بعدد من الزعماء ورؤساء الدول".

وأكد "صالح"، حسب البيان "ضرورة تكثيف الجهود الدولية من أجل إرساء الأمن والاستقرار على الصعيدين الدولي والإقليمي"، مشيرا إلى أن "ترسيخهما وتعزيزهما هو السبيل الوحيد لضمان تحقيق السلام الشامل في المنطقة بالإضافة إلى القضايا والأحداث الدولية".
 

وأضاف أن "العراق يحرص على إقامة علاقات متوازنة مع جميع الأصدقاء والحلفاء وبما يعزز سيادته واحترام قراره المستقل ويحقق مصالح الشعب العراقي، ومواصلة التطور الاقتصادي وإعادة الإعمار وعدم السماح أن يتحول العراق إلى ساحة للصراع وتصفية الحسابات".

بدوره؛ جدد الرئيس الأمريكي "دعم بلاده لاستقرار العراق، وحرصها على توثيق العلاقات المشتركة وتوسيع حجم التعاون بين بغداد وواشنطن وبما يخدم مصلحة الشعبين، مثمنا الدور العراقي المحوري في المنطقة".

وصوت البرلمان العراقي في 5 يناير/كانون الثاني الجاري على قرار يطالب بموجبه حكومة بغداد بإنهاء التواجد العسكري الأجنبي في البلاد، خلال جلسة شهدت مقاطعة النواب الأكراد ومعظم النواب السنة.

واتخذ البرلمان والحكومة العراقيان قرار إخراج القوات الأجنبية من البلاد، على خلفية اغتيال واشنطن قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني" والقيادي في "الحشد الشعبي" العراقي "أبو مهدي المهندس" في ضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد في 3 يناير/كانون الثاني الجاري.

وردت إيران، بإطلاق صواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين تستضيف جنودا أمريكيين في شمالي وغربي العراق.

ويرفض السُنة والأكراد إخراج القوات الأجنبية وخاصة الأمريكية من العراق خشية أن تتغلغل إيران أكثر في البلد عبر فصائل مسلحة موالية لها وأحزاب شيعية مقربة منها، وفق ما يرى مراقبون.

وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

المصدر | الخليج الجديد