الخميس 23 يناير 2020 09:37 م

أرسلت وزارة الخارجية الأمريكية برقية، الخميس، إلى السفارات في جميع أنحاء العالم، بشأن القواعد الجديدة الخاصة بمنح التأشيرة للحوامل الراغبات في السفر للولايات المتحدة، بهدف الحد من "سياحة الولادة".

وبحسب البرقية، فإنه لا يجوز للموظفين القنصليين، سؤال أي امرأة مباشرة ما إذا كانت حامل أم لا، عند التقدم للحصول على تأشيرة دخول الولايات المتحدة "ما لم يكن لديك سبب محدد واضح للاعتقاد بأنها قد تكون حاملًا، وتخطط للولادة في الولايات المتحدة"، وفقا لما نقلته شبكة CNN.

وأكدت الخارجية الأمريكية، في برقيتها للموظفين القنصليين: "يجب عليك توثيق أي سبب من هذا القبيل في ملاحظات قضيتك. يجب عليك، بطبيعة الحال، ألا تسأل جميع النساء المتقدمات (أو أي مجموعات فرعية محددة من المتقدمين) عما إذا كن حوامل أو يعتزمن أن يصبحن حوامل".

وستدخل التعليمات الجديدة حيز التنفيذ، الجمعة 25 يناير/كانون الثاني الجاري.

وينص الدستور الأمريكي على منح حق الجنسية إلى المواليد على الأراضي الأمريكية، بغض النظر عن جنسية الوالدين.

وقال بيان للبيت الأبيض، الخميس، إنه اعتبارًا من 24 يناير/كانون الثاني 2020، لن تمنح الولايات المتحدة تأشيرات زيارة مؤقتة للأجانب الذين يسعون لدخول الولايات المتحدة من أجل "سياحة الولادة".

وأضاف البيت الأبيض في بيانه أن "هذا التغيير في القاعدة ضروري لتعزيز السلامة العامة والأمن القومي، وسلامة نظام الهجرة لدينا".

واعتبر البيان أن "سياحة الولادة تهدد بتكديس موارد المستشفيات، وتسمح بانتشار الأنشطة الإجرامية".

وأشار إلى أن "إغلاق ثغرة الهجرة الواضحة هذه، سيحارب تلك الانتهاكات المتوطنة، ويحمي الولايات المتحدة في النهاية من مخاطر الأمن القومي، الناجمة عن هذه الممارسة، كما أنها ستدافع عن دافعي الضرائب الأمريكيين من صرف أموالهم التي اكتسبوها بشق الأنفس لتمويل التكاليف المباشرة وغير المباشرة المرتبطة بسياحة المواليد".

المصدر | الخليج الجديد + CNN