الجمعة 24 يناير 2020 08:50 ص

منحت المحكمة العليا في بريطانيا الضوء الأخضر للمعارض السعودي، "غانم الدوسري" لتقديم دعوى ضد المملكة العربية السعودية، وذلك بسبب حملة قرصنة متطورة لهاتفه قال إن الرياض تقف ورائها.

ويعني قرار السماح لـ"الدوسري" بتقديم الدعوى ضد المملكة العربية السعودية أن لديه "قضية قابلة للنقاش" وشرعية.

وقال "اليوتيوبر" المعارض، "غانم الدوسري"، الذي يعتقد أنه يعيش تحت حماية الشرطة في لندن، في تغريدة على "تويتر"، إنها المرة الأولى التي تسمح له فيها بريطانيا بمقاضاة الرياض.

وأكدت صحيفة “الجارديان" البريطانية أن المحكمة العليا في البلاد منحت "الدوسري"، الخميس، حق القدرة على مقاضاة السعودية بسبب حوادث القرصنة.

جاءت تلك التطورات في أعقاب الكشف عن وقوف ولي العهد السعودي، "محمد بن سلمان" وراء اختراق هاتف الرئيس التنفيذي لشركة أمازون، "جيف بيزوس" في فترة تتزامن مع جريمة قتل الصحفي "جمال خاشقجي"، على أيدي عملاء سعوديين.

وكان "خاشقجي" يعمل في صحيفة “واشنطن بوست”، التي يملكها "بيزوس".

واعتبر متحدث في شركة "لي داي" للمحاماة، "مارتين داي"، أن هذه قضية نادرة في بريطانيا ضد السعودية، وقال: "يسرنا أن المحكمة قد وافقت على النظر بظروف القضية، واستهداف شخص يعيش في المملكة المتحدة".

وأشار إلى أن السلطات البريطانية الأن، على استعداد لتمكينهم من القيام بالإجراءات الرسمية بالدعوى ضد الحكومة السعودية.

بدورها، علقت مقررة الأمم المتحدة لحالات القتل خارج نطاق القانون، "أجنيس كالامارد" على قرار المحكمة، وقالت في تغريدة لها بالقول: "تطور حاسم.. المحكمة العليا توافق على الدعوى التي رفعها المعارض السعودي غانم الدوسري ضد المملكة السعودية، بسبب الاختراق المتعمد لهاتفه".

و"الدوسري" ناشط سعودي في مجال حقوق الإنسان، وله وجود نشط على قناة "يوتيوب" لانتقاد العائلة المالكة السعودية.

وتتهم الدعوى الحكومة السعودية بتدبير اختراق ضد هواتف "الدوسري" في 23 يونيو/حزيران 2018، بعد شهرين فقط من اختراق هاتف "بيزوس"، وفقاً لصحيفة "جارديان".

وأسفرت عملية الاختراق عن سرقة معلومات متعلقة بالحياة الشخصية للمعارض السعودي وعائلته وعلاقاته وصحته وأمواله ومسائل متعلقة بعمله في تعزيز حقوق الإنسان في السعودية.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات