السبت 25 يناير 2020 05:44 ص

عبر وريث التاج البريطاني الأمير "تشارلز"، الجمعة، عن حزنه بسبب الصعاب والمعاناة التي يتكبدها الفلسطينيون، داعيا إلى "سلام عادل ودائم" في الشرق الأوسط في اليوم الثالث من زيارته للأرض المقدسة.

والتقى الأمير "تشارلز" الرئيس الفلسطيني "محمود عباس" في بيت لحم، وصلى مع رجال دين مسيحيين وزار قبر جدته، التي دُفن جثمانها على جبل الزيتون بالقدس، وكرمتها (إسرائيل) لأنها أنقذت أسرة يهودية أثناء المحرقة.

وقال "تشارلز"، الابن الأكبر للملكة إليزابيث، في أول زيارة رسمية له إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة إن "قلبي ليعتصره الحزن... لأننا لا نزال مضطرين لأن نرى هذا الكم الهائل من المعاناة والانقسام. لا أحد يصل إلى بيت لحم اليوم دون أن يلحظ العلامات على استمرار المشقة والوضع الذي تواجهونه".

وأضاف: "لا يسعني سوى أن أشارككم، أنتم وجميع المجتمعات، صلواتكم من أجل سلام عادل ودائم... خالص أمنياتي بأن يحمل المستقبل الحرية والعدالة والمساواة لكل الفلسطينيين، مفسحا لكم الطريق للنجاح والازدهار".

وتضمنت رحلته التي امتدت لمسافة 8 كيلومترات إلى بيت لحم، عبور نقطة تفتيش عسكرية إسرائيلية من أجل الوصول إلى الجانب الآخر من الجدار الخرساني الذي بنته (إسرائيل) عبر الضفة الغربية التي احتلتها في حرب عام 1967.

المصدر | رويترز