السبت 25 يناير 2020 01:48 م

أعلن وزير النفط الإيراني "بیجن زنغنه"، أن شركة"CNPC" الوطنية الصينية للنفط، وشركة توتال الفرنسية انسحبتا بالكامل من عقد تطوير القسم 11 من حقل فارس الجنوبي.

وأضاف أن شركة "بتروفارس" الإيرانية بدأت فعليا بتطوير الجزء الأول من هذا القسم في الحقل، وتقوم حاليا بإبرام العقود المتعلقة بالسلع الأساسية المستخدمة في حفر الآبار.

ولفت "زنغنه" إلى أن "بتروفارس" كانت تعمل إلى جانب الشركتين الصينية والفرنسية، لكن مع انسحابهما أخذت الشركة الإيرانية مكانهما بالكامل.

وأكد الوزير الإيراني أن "بتروفارس" تملك قدرة تطوير الوحدة الأولى من المرحلة التطويرية الـ11 بحقل بارس الجنوبي ( تشمل إنتاج الغاز على غرار ما تقوم به بباقي المراحل)، فيما يتعذر عليها تكنولوجيا وتصميميا تطوير الوحدة الثانية.

المصدر | الخليج الجديد + روسيا اليوم