الأحد 26 يناير 2020 05:27 ص

نظم ناشطون ببريطانيا مارثونا رمزيا للتضامن مع الحقوقي الإماراتي المعتقل في سجون بلاده "أحمد منصور".

وارتدى ناشط بـ"الحملة الدولية من أجل الحرية في الإمارات"، قميصا، يحمل صورة "منصور"، وعبارة تطالب بالحرية له، قبل أن يبدأ المارثون منفردا في العاصمة لندن.

وتستهدف الفعالية تسليط الضوء على قضية "منصور"، و"رفع الوعي بالسجن غير العادل، والظروف القاسية التي يعيشها"، حسب بيان صادر عن الحملة.

وأضاف البيان، أن المارثون، يأتي في إطار حراك واسع لدعم "منصور".

يشار إلى أنه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعثت منظمات "هيومن رايتس ووتش" و"العفو الدولية" و"مركز الخليج لحقوق الإنسان" و137 منظمة أخرى برسالة إلى الرئيس الإماراتي "خليفة بن زايد آل نهيان"، طالبت خلالها بالإفراج عن "منصور".

و"منصور" ناشط سياسي وحقوقي إماراتي ومهندس وشاعر، وواحد من أبرز المدافعين عن حقوق الإنسان في الإمارات، وهو أيضًا مدون، ونال جائزة "مارتن إينالز" للمدافعين عن حقوق الإنسان عام 2015.

اعتقلته السلطات في الإمارات، عام 2011 بتهمة "إهانة كبار مسؤولي الدولة"، لكنها أفرجت عنه بعد 8 أشهر، وتضعه تحت المراقبة الإلكترونية، قبل أن تقوم باعتقاله مرة أخرى عام 2017.

وفي 2018، أصدرت المحاكم الإماراتية، حكما بالسجن على "منصور" لمدة 10 أعوام، وتغريمه مليون درهم إماراتي (ما يعادل 270 ألف دولار أمريكي) بتهمة "خدمة أجندة تنشر الكراهية والطائفية، والعمل على زعزعة الاستقرار عبر الترويج للمعلومات الكاذبة والمضللة".

وخلال سجنه، تدهورت صحة "منصور"، إثر إضراب عن الطعام قام به، ضد ظروف احتجازه.

يذكر أن المئات من الناشطين والناشطات الإماراتيين يعانون ظروفا سيئة في سجني "الوثبة" و"الرزين" اللذين يصنفان من ضمن أسوأ السجون في العالم.

المصدر | الخليج الجديد