الأحد 26 يناير 2020 10:42 ص

تدرس البحرين إجلاء رعاياها من الصين، على خلفية انتشار فيروس كورونا الجديد.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية البحرينية، الأحد: "في ظل انتشار فيروس كورونا في مناطق متفرقة من الصين، وتسارع التطورات حيال سرعة انتشاره، فإن الوزارة حاليا تتدارس خطة إجلاء الرعايا البحرينيين من الصين".

ويبلغ عدد البحرينيين في الصين نحو 800 شخص، أغلبهم طلاب"، وفقا لصحيفة "الأيام" البحرينية.

وفي وقت سابق، قال السفير البحريني لدى الصين "أنور العبدالله"، إن "السفارة تلقت عدة اتصالات من طلاب بحرينيين يرغبون في العودة إلى ديارهم"، مؤكدا أنه "لا يوجد أي منهم في منطقة ووهان، التي انتشر منها الفيروس القاتل".

وأعلنت السلطات الصينية، في وقت سابق عن التوصل لدواء مضاد لفيروس "كورونا" المتفشي في البلاد، والذي أسفر عن مقتل 56 شخصا وأكثر من ألف إصابة.

وأكدت الصين، إصابة 1975 شخصا بفيروس كورونا الجديد بحلول 25 يناير/كانون الثاني في الوقت الذي ارتفع فيه عدد الوفيات بسبب هذا الفيروس إلى 56.

والأحد، قال وزير الصحة الصيني "ما شياووي" إن قدرة فيروس "كورونا" الجديد على الانتقال بالعدوى تزداد قوة، مشيرا في الوقت ذاته إلى اكتشاف دواء مضاد للفيروس.

وخلال مؤتمر صحفي، أكد "ما" أن المعلومات المتوفرة عن الفيروس الجديد محدودة، وأنه من غير الواضح ما هي المخاطر الناجمة عن طفرات هذا الفيروس.

وانتشر فيروس كورونا، الذي يُعتقد أنه ظهر في أواخر العام الماضي في سوق غير مرخص للمأكولات البحرية والحيوانات البرية في مدينة ووهان بوسط الصين، إلى المدن الصينية بما فيها بكين وشنغهاي، وكذلك الولايات المتحدة وتايلاند وكوريا الجنوبية واليابان وأستراليا وفرنسا وكندا.

وكثفت الصين، الجمعة، جهودها لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد، فأغلقت 5 مدن جديدة، تعد نحو 56 مليون نسمة، في محاولة لاحتواء المرض؛ ليشمل حظر السفر المفروض في مقاطعة هوبي (وسط البلاد)، نحو 18 مدينة.

ونشرت السلطات 450 موظفا صحيا عسكريا لدى بعضهم خبرة في مكافحة مرضي "سارس" أو "إيبولا" في مدينة ووهان، التي ظهر فيها الفيروس للمرة الأولى، وفق ما أفادت وسائل إعلام رسمية، السبت.

المصدر | الخليج الجديد