الأربعاء 29 يناير 2020 09:52 م

أعرب مسؤولون أوروبيون، الأربعاء، عن رفضهم خطة السلام المزعومة التي أعلنها الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

ففي تغريدة على "تويتر"، انتقد رئيس الوزراء السويدي السابق "كارل بيلت"، خطة "ترامب"، مشيرا إلى أنها تقترح منح الفلسطينيين العيش في قطعة أرض بالصحراء.

وأضاف "بيلت" أن رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته "بنيامين نتنياهو"، يبذل جهودا من أجل القضاء إلى الأبد على أية فرصة حقيقية لتأسيس دولة فلسطينية وحل الدولتين.

وأكد أن "نتنياهو" قضى على فرصة حل الدولتين الواقعي بدعم من "ترامب".

بدوره، قال النائب البريطاني في البرلمان الأوروبي "مجيد مجيد"، إن "القضية الفلسطينية نجت حتى الآن من جميع المحاولات التي استهدفت خنقها، وخطة ترامب الأخيرة غير متزنة، ومتعجرفة ومخجلة، ولن تستطيع كسر مقاومة الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال ونظام الفصل العنصري".

من جانبه، قال النائب الهولندي بالبرلمان الأوروبي "نيكولاج فيلومسن" عبر "تويتر"، إن "خطة السلام المزعومة لترامب، لا تزدري الفلسطينيين والقوانين الدولية فحسب، بل في الوقت ذاته، محاولة فاعلة لإفساد فرصة حل الدولتين الذي سيحقق سلاما دائما".

ودعا بلاده الدنمارك والاتحاد الأوروبي إلى معارضة "ترامب"، وأفكاره الخطيرة.

والثلاثاء، أعلن "ترامب"، خلال مؤتمر صحفي في واشنطن "صفقة القرن" المزعومة، بحضور "نتنياهو".

وتتضمن خطة "صفقة القرن" التي رفضتها عدة دول والسلطة الفلسطينية وكافة فصائل المقاومة، إقامة دولة فلسطينية "متصلة" في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لـ(إسرائيل).

المصدر | الأناضول