الاثنين 3 فبراير 2020 12:12 م

يعرض ضمن فاعليات المهرجان الأوروبي للأفلام المستقلة، فيلم "بسبوسة بالقشطة"، والذي يعد أول تجربة درامية للمخرج "عبادة البغدادي" الذي أخرج من قبل العديد من الأفلام الوثائقية المميزة.

ويعد أيضا أول فيلم من أفلام التيار المعارض للانقلاب في مصر، يشارك في أحد المهرجانات الدولية.

  • قصة الفيلم

يتناول الفيلم جدلية العلاقة بين السجين السياسي والسجان، متخذا من الأبعاد الإنسانية المتشابكة في تلك العلاقة، سبيلا لتلخيص الصراع النفسي بين الطرفين، ليكشف من خلال تفاعل الصراع الداخلي أحد أدوات السلطة القمعية (السجان) ودوره الوظيفي الذي يتطلب عنفا وتحطيما للطرف لآخر (السجين)، وبين إنسانية هذا السجان وبساطة تكوينه النفسي.

لم يركز الفيلم على الارتباط بحقبة زمنية محددة، لكنه اختار تكرار شكل العلاقة في فترات متعاقبة من الحكم في العالم العربي، ليرصد طبيعة ما يعيشه المعارضون السياسيون في المعتقلات ومراكز الاحتجاز.

ووفقا لمخرج الفيلم "عبادة البغدادي": "أردنا في هذا الفيلم الابتعاد عن كليشهات التعذيب والدم، ودخلنا في تفاصيل العلاقة الإنسانية بين شخصيات الفيلم الرئيسية".

  • صعوبات إنتاج

ويضيف "البغدادي": "واجهتنا صعوبات كثيرة خلال مرحلة إنتاج الفيلم، فالبيئة غير مصرية، والمعادل البصري لمشاهد كثيرة كان يحتاج إلى حرفية عالية من فريق العمل من أجل التغلب عليه".

ويتابع: "فمثلا الزنزانة المصرية بتفاصيلها تختلف تماما عن الزنزانة في تركيا، وهو ما احتاج إلى إعادة تشكيل الديكورات الخاصة بمشاهد الزنزانة، بما يتلاءم مع البيئة المصرية، كذلك الشوارع والمشاهد العامة كانت مشكلة تغلبنا عليها بفريق عمل محترف".

ويزيد: "ولمزيد من تركيز الحالة الشعورية، لجأنا الى تأليف موسيقى خاصة بالفيلم لرسم الحالة المطلوبة".

الفيلم إنتاج مشترك بين قناة "مكملين" وشركة "إيه تو زد" عن قصة وسيناريو "أحمد زين" وبطولة كل من الفنان "هشام عبدالحميد" والفنان "محمد شومان" فضلا عن مجموعة من الممثلين اللذين برزوا في إسطنبول خلال العامين الماضيين.

وسيعرض الفيلم عرضا خاصا للصحفيين والنقاد، الجمعة 7 فبراير/شباط الجاري، بإحدى القاعات بإسطنبول.

المصدر | الخليج الجديد