الثلاثاء 11 فبراير 2020 05:49 م

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، الثلاثاء، مقتل 17 مسلحا في تبادل لإطلاق النيران في مدينة العريش، مركز محافظة شمال سيناء، شمال شرقي البلاد.

جاء ذلك في بيان صدر عن الوزارة مرفقا بصور لعدد من جثث القتلى.

وقال البيان إن قوات الأمن عثرت بحوزة المسلحين على 6 بنادق آلية و2 بندقية خرطوش و3 عبوات متفجرة.

وأوضح أن معلومات توفرت لقطاع الأمن الوطني (الاستخبارات الداخلية) حول اختباء مجموعة من العناصر المسلحة بأحد الأحواش الكائنة بمنطقة العبيدات في العريش، واتخاذه وكرا لهم ومرتكزا للانطلاق لتنفيذ عملياتهم العدائية.

وأضاف أنه جرى استهداف منطقة اختبائهم وتبادل إطلاق النيران؛ ما أسفر عن مصرع 11 عنصرا، بينما تمكن البعض الآخر من الهروب داخل أحد المنازل المهجورة، وجرى تتبعهم وحصارهم والتعامل معهم؛ ما أسفر عن مصرع 6 آخرين.

وتخوض قوات الجيش والشرطة مواجهات مسلحة مع عدد من المجموعات المسلحة في شمال سيناء منذ عدة سنوات، لكن تلك العمليات تلقى انتقادات حقوقية واسعة باعتبارها تمس حياة المدنيين، وتستخدم القوة المفرطة.

فيما توفرت دلائل عن حالات زعمت فيها قوات الأمن قتل من وصفتهم بـ"مسلحين" خلال تبادل لإطلاق النار في شمال سيناء، لكن تبين -وفي بعض الحاليات بمقاطع فيديو مسربة- أن هؤلاء قتلوا عبر التصفية بدم بارد، وأن بعضهم كان معتقلا أصلا لدى قوات الأمن.

 

والأحد الماضي، أقر المتحدث العسكري للجيش المصري، العقيد أركان حرب "تامر الرفاعى" بمقتل ضابطين وإصابة 5 من قوات الجيش خلال إحباط هجوم على أحد الارتكازات الأمنية بشمال سيناء أسفر عن مقتل 10 مسلحين.

 
المصدر | الخليج الجديد + متابعات