أعلنت الفلبين، يوم الخميس، رفع الحظر عن إرسال جميع أنواع العمالة إلى الكويت.

وقال وزير العمل الفلبيني "سلفستر بيلو"، خلال اجتماعه مع مكاتب العمالة المنزلية، إن "الحظر انتهى وعاد الأمر كما كان بفضل الجهود التي قامت بها الخارجية ووزارة العمل علاوة على اتحاد مكاتب العمالة المنزلية في الفلبين"، وفقا لصحيفة "القبس" الكويتية.

وحسب الصحيفة الكويتية، "استمع بيلو، خلال لقائه ممثلي المكاتب، إلى أبرز المطالب الخاصة بإرسال العمالة إلى الكويت بما فيهم العمالة المنزلية، علاوة على الأنواع الأخرى من العمالة الماهرة، ومتوسطة المهارة".


وكانت الفلبين، قد فرضت منتصف يناير/كانون الثاني، الماضي حظرا شاملا على إرسال عمالتها إلى الكويت، على خلفية وفاة العاملة "جانيلين فيلافيند".

واتُهم عسكري وزوجته بالمسؤولية عن وفاة الخادمة، وطالبت الفلبين بالقصاص منهما، مقابل رفع الحظر، وبدأت محاكمة العسكري وزوجته بالفعل في الكويت على خلفية الجريمة، وتنظر محكمة الجنايات قضيتهما.

وتوفيت الخادمة الفلبينية، "جانيلين فيلافيند"، في أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي، إذ نقلها العسكري الذي تعمل في منزله إلى المستشفى، لكنها كانت فارقت الحياة، ليبادر الكادر الطبي بالمستشفى بإبلاغ وزارة الداخلية بعد أن رصدوا وجود آثار اعتداء على جسد الخادمة، تم بعده إيقاف العسكري وزوجته.

وتعد الكويت مقصدا رئيسيا للفلبينيين في الشرق الأوسط؛ حيث يعمل فيها أكثر من 250 ألف فلبيني وفلبينية حاليا، معظمهم عاملات منازل.

وشهدت العلاقات الفلبينية الكويتية توترا عام 2018، على خلفية العثور على جثة خادمة فلبينية مجمدة في ثلاجة بإحدى الشقق، ومر على وفاتها عام كامل.

وبعد تلك الواقعة، أعلن الرئيس الفلبيني حظرا على إرسال العمالة للكويت، قبل أن يتوصل البلدان إلى اتفاق جديد بشأن العمالة ورفع الحظر في مايو/أيار من العام نفسه.

المصدر | الخليج الجديد