الجمعة 14 فبراير 2020 12:14 ص

ألغى منظمو المؤتمر العالمي للهاتف المحمول، فاعلياتهم، التي كانت مقررة في إسبانيا، بسبب فيروس "كورونا".

وقال منظمو المؤتمر، إن قرار الإلغاء، جاء بعد انسحاب عدد من الشركات التي كانت ضمن المشاركين بالمؤتمر، على رأسهم "دويتشه تيليكوم" و"فودافون" و"بي تي" و"نوكيا".

كما انسحبت كل من "فيسبوك" و"إنتل" و"أمازون"، و"إل جي"، و"سوني"، و"إريكسون"، و"نفيديا"، من المؤتمر، وبررت جميع الشركات انسحابها بالمخاوف من فيروس كورونا.

وأضاف البيان، أن قرار الإلغاء "جاء بناء على الأخذ في الاعتبار الأمن والسلامة في مدينة برشلونة الإسبانية، في ظل القلق العالمي بشأن تفشي الفيروس والقلق من السفر، ما جعلت من المستحيل على منظمي الحدث تنظيمه".

وأضاف البيان:" تحترم جهات المدينة المضيفة هذا القرار وتتفهمه".

ويعد مؤتمر الهواتف العالمي أكبر فعالية عالمية تجمع الشركات المتعلقة بالاتصالات وتقنياتها المختلفة كالجوالات والأجهزة اللوحية وغيرها.

ورفضت إدارة المؤتمر التعليق لوسائل الإعلام الإسبانية حول أي اجتماعات داخلية حيث يحضر المؤتمر سنوياً أكثر من 100 ألف شخص، بمن فيهم 6 آلاف شخص يسافرون من الصين، وتشارك فيه آلاف الشركات، وفقاً لإدارة المؤتمر. وقد أعلنت الإدارة أن أكثر من 2800 عارض ما زالوا يخططون للمشاركة.

وأصاب فيروس كورونا المستجد حتى الآن أكثر من 60 ألف شخص منذ ظهوره في الصين نهاية العام الماضي، وتسبب في وفاة 1370 شخصا حتى الآن.

المصدر | الخليج الجديد