الجمعة 14 فبراير 2020 05:32 م

شدد رئيس المجلس السيادي في السودان، الفريق أول ركن "عبدالفتاح البرهان"، الجمعة، على أن الوجود العسكري الحالي لبلاده ضمن قوات التحالف العربي، هدفه إعادة الشرعية في اليمن.

وقال "البرهان" إن بلاده مع الحل السياسي للأزمة اليمنية، وإعادة الهدوء في اليمن، مؤكدا أن هذا الأمر لن يتم بمعزل عن رؤية الحل السياسي، وفقا لصحيفة "الشرق الأوسط".

وأضاف: "بقاء قواتنا أو عودتها مرهون بما يمكن أن يتحقق واقعيا بشأن الحل السياسي، بما يحقق المصلحة التي أدت لتكوين التحالف".

وفيما يتعلق بدعوات تبادل الأسرى السودانيين مع الحوثيين، قال "البرهان" إن "الأسر واحد من إفرازات الحروب وواحد من نتائجها المتوقعة بين أي طرفين، وقطعا طالما هناك أسرى سيتم العمل على استعادتهم".

وأكد أن "الخرطوم تربطها علاقات جيدة مع دول الخليج، وكل المحيط الإقليمي، وهي تقوم على روابط مشتركة كثيرة، وتعززها المصالح، من أجل تحقيق أمن ورفاهية كل شعوب المنطقة".

وأشار إلى أن علاقة بلاده بالسعودية "ذات خصوصية واستراتيجية"، كاشفا عن زيارة قريبة للرياض؛ تلبية لدعوة من الملك "سلمان بن عبدالعزيز".

وفي 8 ديسمبر/ كانون الأول 2019، أعلن رئيس الوزراء السوداني "عبدالله حمدوك" أن العدد الحالي (حينها) للقوات السودانية العاملة في اليمن، هو 5 آلاف.

وفي تصريحات صحفية عقب عودته من واشنطن، قال "حمدوك" إن بلاده "بدأت سحب قواتها من اليمن تدريجيا"، وكشف عن أن العدد "تقلص من 15 ألف جندي إلى 5 آلاف جندي".

ويشارك السودان في حرب اليمن التي تقودها السعودية والإمارات، منذ مارس/ آذار 2015.

المصدر | الخليج الجديد