الأحد 16 فبراير 2020 03:39 م

اتهم زعيم الحزب الإسلامي الأفغاني، "قلب الدين حكمتيار"، جهات داخلية بمحاولة تخريب مسار عملية السلام مع حركة طالبان.

جاء ذلك في كلمة ألقاها "حكمتيار"، الأحد، خلال مشاركته في فعالية بالعاصمة الأفغانية كابول.

وأضاف أن مفاوضات السلام القائمة بين الولايات المتحدة طالبان وصلت إلى مرحلة مهمة، رغم انعدام إجماع داخل البلاد لإطلاق حوار أفغاني-أفغاني.

وأكّد "حكمتيار" الحاجة إلى توافق الأراء بين الأفغان أولا لبدء الحوار مع طالبان.

وقال "البعض يحاول تخريب مسار عملية السلام مع طالبان من أجل مصلحته الشخصية؛ بدلا من دعم هذا المسار".

وحذّر "حكمتيار" من مغبة تدهور أوضاع البلاد أكثر، في حال عدم تقييم الفرص في عملية السلام بشكل جيد.

وأعرب عن دعمه لاتفاق سلام محتمل بين الولايات المتحدة وطالبان، وأن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان يصب في مصلحة البلدين.

والجمعة، كشف مسؤول في الخارجية الأمريكية عن توصل بلاده إلى وقف لإطلاق النار مدته 7 أيام مع حركة طالبان.

ونقل الإعلام الأمريكي، عن المسؤول الذي لم تفصح عن اسمه، أن وقف إطلاق النار سيدخل حيز التنفيذ خلال فترة قصيرة.

والأربعاء الماضي، كشف مسؤولون أمريكيون وأفغان، لصحيفة "نيويورك تايمز" عن موافقة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" على اتفاق سلام "مشروط" مع طالبان.

وحسب الصحيفة، لن يتم التوقيع رسميا على اتفاق السلام بين الطرفين "إلا إذا قدمت طالبان دليلا على التزامها به خلال فترة مدتها 7 أيام، سيتم الإعلان عنها في وقت لاحق من فبراير/شباط الجاري".

وتشهد أفغانستان، منذ الغزو الأمريكي عام 2001، صراعا بين طالبان من جهة والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى؛ ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا المدنيين.

وتسيطر طالبان على نحو 59 من أصل 407 وحدات إدارية تتشكل منها أفغانستان، بينما تتمتع بنفوذ في 119 وحدة إدارية أخرى، وفق تقرير مكتب الولايات المتحدة لإعادة إعمار أفغانستان.

 

المصدر | الأناضول