الأحد 16 فبراير 2020 09:20 م

يسعى مصنع صغير في العاصمة الماليزية كوالالمبور، إلى تقديم آلاف الوجبات الحلال الجاهزة، بدءا من الأرز المقلي، ووصولا إلى برياني الدجاج.

ويعتزم المصنع الماليزي شحن آلاف الوجبات إلى اليابان خلال أكبر حدث رياضي في 2020.

ومن المتوقع، أن تعود الفكرة بالربح على شركات المواد الغذائية من ماليزيا، ذات الأغلبية المسلمة، بسبب تدفق المسافرين المسلمين إلى اليابان لمتابعة دورة الألعاب الأولمبية، وأولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة "البارالمبياد" أواخر يوليو/تموز ومطلع سبتمبر/أيلول.

وقال رئيس شركة "ماي تشيف" لتقديم وجبات الطعام في كوالالمبور، "أحمد حسيني حسن"، إن شركته عبارة عن "منصة وفرصة هائلة بالنسبة لنا، لا نعتزم الخروج من اليابان بعد دخولها.. علينا الدخول والبقاء للمدى البعيد".

وتسعى ماليزيا لاستخدام الأولمبياد نقطة انطلاق لتعزيز صادرات المنتجات الحلال، التي تشمل المواد الغذائية ومستحضرات التجميل، وتعود بـ12 مليار دولار سنويا.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات