الثلاثاء 18 فبراير 2020 12:35 ص

 حالة من السخرية، انتابت مذيعي ومقدمي البرامج في قناة "الجزيرة" القطرية، على خلفية نشر ناشطين سعوديين وإماراتيين وقناة "العربية"، صورة مفبركة قالوا إنها لمكافآت ضخمة يحصل عليها العاملون في القناة القطرية.

الصورة المزيفة التي وصفتها "العربية"، في تغريدة لها بأنها "وثيقة مسربة"، مؤرخة بتاريخ 12 من فبراير/شباط الجاري، تتحدث عن "مكافآت" يتقاضاها عدد من مذيعي قناة "الجزيرة" من الديوان الأميري القطري.

وقالت القناة السعودية، التي تبث من الإمارات، في تغريدة على صفحتها الرسمية على "تويتر" مرفقة بالصورة المزيفة: "وثيقة مسربة لمكافآت بمئات آلاف الدولارات يتقاضاها عدد من مذيعي قناة الجزيرة من الديوان الأميري القطري".

وكذب صحفيو ومذيعو "الجزيرة"، الوثيقة، وسخروا من أنها تضمنت توقيعا بكلمة (Depends) أي "يعتمد"، وهذه هي الترجمة الحرفية للكلمة العربية على تطبيق "جوجل للترجمة".

كما كشف مذيعو "الجزيرة"، أن مفبركي "الوثيقة" لا يعرفون في الرياضيات، لافتين إلى أن إجمالي قيمة المكافآت بلغ مليونا و850 ألف دولار، رغم أنه جمع الأرقام المذكورة دخل الوثيقة، تكشف أن قيمتها مليونا و750 ألف دولار.

واستقبل مذيعو قناة الجزيرة الوثيقة التي روجتها حسابات سعودية موثقة، ونشطاء مقربون من السلطات، بسخرية شديدة وعلق بعض المذكورة أسماؤهم عليها على "تويتر"، فيما تساءل البعض بسخرية عن عدم ورود اسمه فيها.

وقبل أيام، انتقد إعلاميون عرب، تقريرا بثته قناتا "العربية" و"الحدث"، مع مراسل "الجزيرة" المعتقل في مصر "محمود حسين"، لافتين إلى أن التقرير افتقد لأبسط المعايير المهنية وأخلاقيات الصحافة.

يشار إلى أن قناة "العربية" الإخبارية، كانت أحد أدوات دول الحصار (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، في نسب تصريحات مفبركة إلى أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، منتصف 2017، يهاجم من خلالها السعودية، ويؤيد سياسات إيران في المنطقة.

وعلى إثر هذه التصريحات، فرضت هذه الدول حصارا ومقاطعة لقطر، مستمرة حتى الآن.

ودأبت "العربية"، حسب مراقبين، منذ فرض الحصار على تشويه صورة قطر، ونشر أخبار غير صحيحة عنها، فضلا عن مهاجمة قناة "الجزيرة". 

المصدر | الخليج الجديد