الثلاثاء 18 فبراير 2020 04:59 ص

نددت الأمم المتحدة، استخدام بنادق صيد الطيور المحشوة بالخرطوش، ضد المتظاهرين السلميين في بغداد، وحثت السلطات على ضمان ألا يلحق أذى بالمحتجين.

جاء ذلك، على لسان الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق "جينين هينيس بلاسخارت"، الإثنين، حين كشفت توثيقها استهداف المحتجين ببنادق الصيد والحجارة والزجاجات الحارقة مساء 14 و15 و16 فبراير/شباط، مما أدى لإصابة 50 شخصا على الأقل.

وقالت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي"، في بيان إن 150 شخصا على الأقل أصيبوا في كربلاء في يناير/كانون الثاني، بسبب استخدام أساليب مشابهة.

وأضافت "هينيس بلاسخارت": "النمط المستمر لاستخدام القوة المفرطة، مع وجود جماعات مسلحة ذات هوية غامضة وولاءات غير واضحة، هو مصدر قلق أمني خطير يجب معالجته بشكل عاجل وحاسم. يجب حماية المتظاهرين السلميين في جميع الأوقات".

ولم يصدر تعليق بعد من السلطات العراقية.

ويواجه العراق أزمة داخلية عنيفة مع وصول عدد قتلى الاحتجاجات المستمرة منذ أشهر لما يقارب 500 قتيل.

ويطالب المحتجون بالإطاحة بالنخبة الحاكمة التي يتهمونها بالفساد وبإنهاء التدخل الأجنبي خاصة من جانب إيران والولايات المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد