الثلاثاء 18 فبراير 2020 09:37 ص

جددت السعودية ترحيبها على نحو مبدئي بطرح الولايات المتحدة لخطة حل نزاع الشرق الأوسط المعروفة باسم "صفقة القرن"، داعية إلى إجراء محادثات مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير "فيصل بن فرحان آل سعود": "سيكون أمرا جيدا إذا بدأت محادثات"، موضحا أنه بهذه الطريقة يمكن تحقيق السلام.

وأكد الوزير السعودي أن المملكة تدعم من ناحية المبدأ أي جهد يحاول العثور على طريق للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين"، مضيفا: "في المقابل يتعين على الفلسطينيين أنفسهم أن يقولوا ما إذا كان من الممكن أن تكون هذه الخطة أساسا لمحادثات".

وتابع: "في النهاية يتعين على الفلسطينيين أن يقرروا ما بإمكانهم قبوله، ونحن سندعمهم".

يذكر أن السلطة الفلسطينية رفضت مرارا الشروع في مفاوضات مع (إسرائيل) برعاية أمريكية، عقب قرار الرئيس "دونالد ترامب" عام 2017، نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة، في خطوة لاقت انتقادات دولية.

وفي 28 يناير/كانون الثاني الماضي، أعلن "ترامب"، في مؤتمر صحفي بواشنطن، الخطوط العريضة للصفقة المزعومة، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته "بنيامين نتنياهو"، فيما رفضتها السلطة الفلسطينية وفصائل المقاومة.

وتتضمن الخطة المكونة من 80 صفحة، إقامة دولة فلسطينية "متصلة" في صورة "أرخبيل" تربطه جسور وأنفاق بلا مطار ولا ميناء بحري، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة موحدة مزعومة لـ(إسرائيل).

ورغم أن السعودية و(إسرائيل) لا تقيمان أي علاقات دبلوماسية بينهما، أكد "نتنياهو" أكثر من مرة أن هناك تقاربا بين (إسرائيل) وعدة دول عربية خلف الكواليس.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ