الثلاثاء 18 فبراير 2020 09:00 م

نفت تركيا صحة أنباء متداولة بشأن تدمير إحدى سفنها إثر هجوم صاروخي على ميناء طرابلس الليبي.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالن"، في مؤتمر صحفي: "كان هناك استهداف بالنيران للميناء، لكن لم تقع إصابات، وتم الرد بإطلاق النار بكثافة، وبوسعي تأكيد عودة الهدوء إلى المرفأ بعد ذلك".

وأشار "قالن" إلى أن الحكومة بحثت حادث الاعتداء على ميناء طرابلس في اجتماعها، قائلا: "كان هجوما فاشلا، بقصد التحرش، وتم الرد عليه بالمثل وأكثر على الفور".

وفي وقت سابق، زعمت قوات الجنرال الليبي "خليفة حفتر" أنه تمكن من تدمير سفينة تركية محملة بالسلاح والذخيرة بعد وصولها إلى ميناء طرابلس.

ونفى المتحدث باسم المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب"، التي تقودها حكومة "الوفاق الوطني" الليبية، استهداف سفينة تركية أو مخزن للذخيرة في ميناء طرابلس.

وقال المتحدث لوكالة "الأناضول": "قصف مليشيات حفتر رصيف ميناء طرابلس أدى فقط لاحتراق عدة حاويات تجارية وبضائع".

من جانبها، قالت مديرية الموانئ الليبية، التابعة لحكومة "الوفاق، إنه لم تكن هناك أية سفن تركية بالميناء وقت قصفه من قبل قوات "حفتر".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات