جدل كبير أثارته الفنانة المصرية "منى فاروق"، عندما ظهرت في بث مباشر عبر حسابها على موقع "إنستجرام"، كشفت خلاله عن المعاناة التي تعيشها حاليا، ورغبتها في الانتحار.

وقالت "منى"، المعروفة بفتاة الفدييوهات الإباحية مع المخرج المصري الشهير "خالد يوسف"،  إنها تحاول التظاهر بأنها تعيش حياة طبيعية منذ خروجها من السجن قبل 8 أشهر، لكنها في الواقع ليست كذلك.

وأضاف أنها تعاني بشدة من نبذ الناس والمجتمع لها، موضحة أنها "لا تجد فرص عمل في أي مجال وليس التمثيل فقط، لأن الجميع يخافون منها، ومن أزمتها ويفضلون الابتعاد عنها".

تابعت أنها حاليا في الإمارات، ولا تجد عملا، ولا تستطيع العودة لمصر، لأنها تخاف حتى من السير في الشوارع خوفا من المضايقات.

وقالت "منى": "أنا غلطت أنا عارفه وبعتذر جدا لو كنت ضايقتكم.. بس أنا غلطت في حق نفسي.. مأذتش حد ومقطعتش رزق حد.. ولا ظلمت حد زي ناس كتير ما بتعمل.. وده غلط أكبر من الغلط اللي أنا عملته".

وتابعت: "أنا بس الفرق بيني وبين ناس كتير إن ربنا سترهم وفضحني أنا.. وأنا راضية بحكمه وعدله الحمد لله.. بس أنا بحاول أعيش ومش عارفه".

أضافت: "أنا معنديش أملاك ولو كنت زي ما انتوا فاكرين كان زمان معايا فلوس دلوقتي، إنما أنا عايشة اليوم بيومه حرفيا، وتعبت وزهقت، وعايزة اشتغل واصرف على نفسي وعلى أهلي".

وزادت "منى": "فلما تقفلوا عليا أبواب الحلال، هيبقا قدامي حل إني أشتغل حاجة حرام، وده أنا مش هعمله.. أو أموت وارتاح.. وتقريبا مقداميش حل غير الموت وإني أنتحر".

استطردت باكية: "والله أنا عارفه إني غلطت وبعتذرلكم جدا وبحاول اتظاهر إني كويسة وأنا مش كدة.. أنا بتجيلي كوابيس لحد دلوقت وعايشة على أدوية وتعبت خلاص من كتر ما أنا منبوذة".

وتابعت: "حتى اللي بيتعاملوا معايا كأن مفيش حاجة أنا والله ملاحظة، وبعمل كأني مش واخدة بالي.. ومش عارفه أعمل إيه.. أنا اتفضحت واتعاقبت واعتذرت.. وعايزة اشتغل بالحلال في أي شغلانة مش شرط تمثيل.. عايزة أعيش بس مش عارفه لأن الكل بيتجنبني".

وكانت محكمة جنايات القاهرة، قد قررت في وقت سابق إخلاء سبيل، "شيما الحاج" و"منى فاروق"، بكفالة 100 ألف جنيه (6.4 آلاف دولار)، بعد توجيه اتهامات لهما متعلقة بانتشار فيديو فاضح يظهرهما مع المخرج المصري "خالد يوسف".

وهذه ليست المرة الأولى التي تهدد فيها "منى فاروق"، بالانتحار، حيث سبق لها أن قالت إنها تفكر في الانتحار خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

كما جرت شائعات في الفترة الأخيرة، تشير إلى انتحارها بالفعل، بسبب ما تلقاه من متابعيها من إهانة متكررة بسبب فضيحة الفيديو، لكن "مني" خرجت ونفت ذلك عبر حسابها الرسمي على "إنستجرام".

المصدر | الخليج الجديد