الأربعاء 19 فبراير 2020 02:37 م

بدأت الإمارات، الأربعاء، بتحميل أولى حزم الوقود النووي في المرحلة الأولى من محطة براكة للطاقة النووية، وذلك بعد يومين على إصدار رخصة تشغيل لها.

وأعلنت شركة "نواة" للطاقة في بيان أنها باشرت "بالإجراءات الخاصة ببدء تحميل أولى حزم الوقود النووي في مفاعل المحطة، كخطوة أولى للعمليات التشغيلية التدريجية وصولاً إلى التشغيل التدريجي والآمن وإنتاج الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة لاحقاً".

ولفتت إلى أنه بعد تحميل الوقود سيجرى "تنفيذ سلسلة اختبارات بشكل آمن تماماً قبل البدء في بداية التشغيل التدريجي المعروف باختبار الطاقة التصاعدي".

وبينت أنه بمجرد استكمال الاختبارات "ستبدأ المحطة الأولى في براكة مرحلة التشغيل التجاري".

والإثنين، أعلنت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في الإمارات إصدار رخصة تشغيل للوحدة الأولى من المحطة.

وأشار الرئيس التنفيذي لشركة "نواة" للطاقة "مارك ريدمان" في البيان إلى أن "فرق العمل لدينا مدربة على أعلى مستوى، وجاهزة لبدء العمليات التشغيلية بأمان".

وستكون "محطة براكة للطاقة النووية" أول محطة نووية إماراتية، والأكبر عالميا عند اكتمالها، إذ من المقرر أن تضم 4 مفاعلات بطاقة 5600 ميجاوات.

وعند اكتمال تشغيل المحطة، ستوفر مفاعلات الطاقة الأربعة نحو 25% من احتياجات الإمارات من الكهرباء، بحسب مؤسسة الإمارات للطاقة النووية.

وتتطلع دولة الإمارات إلى أن يسهم البرنامج النووي في إنتاج الكهرباء، لكنّها تأمل أيضا في أن يعزز هذا البرنامج الطموح موقعها كدولة مؤثرة على الساحتين الإقليمية والدولية.

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب