الخميس 20 فبراير 2020 08:07 ص

أعلن الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، أن بلاده اشترت سفينة حفر ثالثة إلى جانب سفينتي "فاتح" و"ياووز" للقيام بأعمال التنقيب عن الطاقة.

ولفت "أردوغان" إلى أن هذه السفينة هي سفينة حفر فائقة من الجيل السادس وقادرة على الوصول إلى عمق 11400 متر.

وقال خلال كلمة في البرلمان التركي، إن السفينة ستصل إلى تركيا في مارس/آذار المقبل، وستخضع للتطوير والاختبار.

وأضاف الرئيس التركي: "نخطط لأن تبدأ السفينة أعمال التنقيب خلال العام الجاري"، حسب ما أوردته "الأناضول".

وتصرّ تركيا على أن عمليات التنقيب عن النفط التي تقوم بها في شرق البحر المتوسط تتفق مع القانون الدولي، وأن لحلفائها بشمال قبرص حصة في العائدات.

ووقعت جمهورية قبرص عقودا مع "إيني" الإيطالية و"توتال" الفرنسية و"إكسون موبيل" الأمريكية للتنقيب في مياهها.

وتقول تركيا إن بعض المناطق التي تستكشفها قبرص هي إما على جرفها القاري، أو في مناطق يتمتع فيها القبارصة الأتراك بحقوق متساوية في أي اكتشافات مع القبارصة اليونانيين.

وتعارض كلّ من قبرص واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر و(إسرائيل) أعمال تركيا في التنقيب عن الغاز الطبيعي في المتوسط، فيما أكدت وزارة الخارجية التركية، في بيانات عدة، أنّ سفن تركيا تنقب في الجرف القاري للبلاد، وستواصل نشاطها.

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على تركيا بسبب عمليات التنقيب، وأكد في مناسبات سابقة أنه "في حال مواصلة تركيا أعمال التنقيب عن الهيدروكربون، فإنّ الاتحاد سيعمل على وضع خيارات لمزيد من التدابير".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات