الخميس 20 فبراير 2020 09:50 ص

قال النائب الأول لغرفة تجارة وصناعة الكويت "عبدالوهاب الوزان" إن التجارة بين بلاده وقطر "حققت معدلات نمو كبير بلغت أكثر من 80% خلال السنوات الثلاث الأخيرة، لكنه اعتبر أن ذلك النمو لا يزال دون إمكانات البلدين.

جاء ذلك في كلمة ألقاها "الوزان"، الأربعاء، خلال افتتاح ملتقى الأعمال الكويتي القطري في الكويت بتنظيم مشترك بين غرفة تجارة وصناعة الكويت وغرفة تجارة قطر.

 

وأكد أن الأمل كبير في أن يساهم الخط الملاحي الذي اتفقت عليه حكومتا البلدين بين مينائي حمد والشويخ في تعزيز نمو التجارة بينهما ليلامس مستوى الطموح.

وأضاف: "الجميع يتابع بإعجاب الاقتصاد القطري الحديث، ونجاحاته في إرساء قواعد اقتصادية قوية، وبنية أساسية متقدمة، وشبكة اتصالات واسعة، وعلاقات دولية فاعلة على مختلف الأنشطة والأصعدة".

وأعرب "الوزان" عن اعتزاز الكويت باستضافة معرض "صنع في قطر"؛ ليكون نافذة مشرعة على التقدم الصناعي في قطر.

كما أعرب عن سعادته بالتحالفات الاستثمارية التي شهدتها السنوات الأخيرة ضمن مبادرات القطاع الخاص في البلدين.

 

وانطلقت في العاصمة الكويتية، الأربعاء، فعاليات معرض "صنع في قطر"، الذي تنظمه "غرفة قطر" بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة الكوتية.

والنسخة الثالثة من المعرض خارجيا، الذي تستمر فعالياته حتى 22 فبراير/شباط، في أرض المعارض بمعرض الكويت الدولي، يشارك فيه نحو 220 شركة صناعية قطرية.

وتستهدف "غرفة قطر"، من خلال هذه المعارض، الترويج للمنتج القطري خارجيا، بعد أن أثبت نجاحا كبيرا في السوق المحلي.

وسبق أن قال رئيس مجلس إدارة "غرفة قطر"، "خليفة بن جاسم آل ثاني"، إن اختيار الكويت لتكون المحطة الثالثة لمسيرة المعرض خارجيا؛ تعود إلى العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين على كافة الأصعدة.

من جهته، أشار رئيس مجلس إدارة "غرفة قطر" إلى أن الوساطة الكويتية خلال أزمة الحصار المفروض على قطر تظل علامة بارزة في علاقات البلدين، وشاهدا على حرص الكويت على حل هذه الأزمة بالحوار، وإصرارها على مكانة قطر في البيت الخليجي.

وأكد أن "للقطاع الخاص الكويتي دورا مهما في تعويض السوق القطري بالعديد من المنتجات التي توقف توريدها من بعض الدول الخليجية، كما شهدت العلاقات بين القطاع الخاص القطري والكويتي تطورا ملموسا منذ ما يقرب من 3 أعوام".

وأضاف: "انعكست العلاقات بين البلدين على مختلف مجالات التعاون، خصوصا في الجوانب الاقتصادية والتجارية؛ حيث حقق حجم التبادل التجاري قفزة كبيرة في 2018 مسجلا 4.3 مليارات ريال قطري (1.2 مليار دولار) مقابل 2.5 مليار ريال (687 مليون دولار) في 2017 بنسبة نمو قياسية 72%، كما واصلت التبادلات التجارية تطورها في 2019 الماضي، حيث بلغت قيمتها نحو 3.1 مليارات ريال (852 مليون دولار) بنهاية الربع الثالث من العام الماضي، مقابل 2.8 مليار ريال (769 مليون دولار) لنفس الفترة من 2018 وبنمو 11%".

وتابع: "التعاون التجاري والاقتصادي بين قطاعات الأعمال في البلدين، أثمر عن وجود نحو 635 شركة قطرية كويتية مشتركة تعمل في السوق القطري، وتواصل غرفة قطر دعم كل الجهود وتقديم كل الإمكانات لتشجيع التحالفات والشراكات الصناعية والتجارية بين رجال الأعمال القطريين والكويتيين، ليكون لهم الدور المأمول في التنمية الاقتصادية في البلدين".

ويستهدف ملتقى الأعمال الكويتي القطري إنشاء تحالفات وصفقات تجارية بين الشركات القطرية ونظيرتها الكويتية، تعود بالنفع على اقتصاد البلدين.


 

المصدر | الخليج الجديد