الخميس 20 فبراير 2020 10:27 ص

أعلنت كوريا الجنوبية أول حالة وفاة لديها جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وكذلك 35 إصابة جديدة ما يرفع العدد الكلي للمصابين لديها إلى 117.

وقالت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في بيان الخميس إنه يجري التحقيق لمعرفة سبب الوفاة على وجه التحديد.

ومعظم حالات الإصابة الجديدة ظهرت في مدينة دايغو، حيث حضر شخص مصاب بالفيروس قداسا في كنيسة وزار مستشفى قبل تأكيد إصابته.

وحث عمدة مدينة دايغو الكورية الجنوبية، ويبلغ عدد سكانها 2.5 مليون نسمة، الخميس، على عدم الخروج من المنازل نظرا لارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، كما طلب المساعدة من الحكومة المركزية.

وجاء طلب العمدة "كوون يونغ-جين" في مؤتمر صحفي متلفز بعد أن أبلغت المدينة الواقعة جنوب شرقي البلاد والبلدات القريبة عن 35 حالة إصابة أخرى بفيروس كورونا المستجد، الخميس.

كما طلب "يونغ-جين" من مواطني دايغو ارتداء الكمامات حتى داخل المنزل إن أمكن.

وأعرب عن مخاوفه من أن الإصابات المتزايدة بالفيروس في المنطقة سوف تطغى قريبا على المرافق الصحية للمدينة، وطلب مساعدة عاجلة من الحكومة المركزية في سيول.

وقالت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن 28 من هؤلاء المرضى الجدد البالغ عددهم 35 كانوا قد حضروا قداسا في كنيسة سبق أن تواجد فيها شخص ثبتت إصابته بالفيروس الذي أطلق عليه مرض كوفيد-19.

والشخص المريض هي امرأة كورية جنوبية في أوائل الستينات من عمرها وليس لديها سجل حديث في السفر إلى الخارج، وفقا لمسؤولي المركز.

وأكدت المدينة 13 حالة إصابة بالفيروس، 11 منها لأشخاص إما ذهبوا إلى نفس الكنيسة مع المرأة المريضة أو تلامسوا معها في المستشفى، بحسب مركز السيطرة على الأمراض.

وأثار تفشي الإصابة بالفيروس في دايغو والمنطقة الجنوبية الشرقية المجاورة، وكذلك بعض الحالات الجديدة في منطقة سيول الحضرية حيث لم تكن مصادر العدوى واضحة، القلق من أن السلطات الصحية فقدت مسار تتبع الفيروس حيث إنه ينتشر على نطاق أوسع في البلاد.

وأضاف "كوون": "جهود الحجر الصحي على المستوى الوطني التي تركز حاليا على منع تدفق الفيروس من الصين ووقف انتشاره ليست كافية لمنع انتشار المرض في المجتمعات المحلية".

واكتشف مرض كوفيد-19 للمرة الأولى في ووهان الصينية في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات