الجمعة 21 فبراير 2020 09:03 م

كشفت التقارير الأولية لنتائج الانتخابات الإيرانية، عن فوز المحافظين، بغالبية مقاعد البرلمان.

وحسب وكالة "فارس" الإيرانية، فإن نسبة الاقتراع بلغت نحو 40% في عموم البلاد، في مقابل 30% بطهران.

وتشكلت طوابير طويلة أمام مكاتب الاقتراع، جنوبي طهران، حيث يحظى المحافظون بقاعدة انتخابية متينة، فيما كانت أعداد الناخبين أقل في شمال العاصمة الذي سبق أن صوّت بغالبية للرئيس الإصلاحي "حسن روحاني" في الانتخابات الرئاسية عامي 2013 و2017.

وكانت وزارة الداخلية، أشارت، قبل الانتخابات، إلى أنّ النسب في الانتخابات التشريعية "لم تكن أقل من 50% طيلة 40 عاماً".

ومددت السلطات عملية التصويت، 3 مرات، في خطوة من المتوقع أن يستفيد منها المحافظون، بعد تدني نسبة المشاركة، بسبب رفض آلاف المرشحين الإصلاحيين والمعتدلين وشعور العديدين بالخذلان إزاء أداء الحكومة.

ومن غير المتوقع الإعلان عن النتائج النهائية قبل الأحد المقبل.

ويحق لما يقارب 58 مليون إيراني المشاركة في الانتخابات التي يتنافس فيها 7148 مرشحا على 290 مقعدا في البرلمان، ويشرف على تلك الانتخابات نحو مليون مراقب.

وأوردت تقارير، بأن عدد الإصلاحيين المسموح لهم بالترشح هذه المرة ضئيل للغاية، حتى أنهم ناضلوا من أجل تجميع قائمتهم المؤلفة من 30 مرشحًا في العاصمة طهران.

وجرت الانتخابات في نحو 55 ألف مركز اقتراع، أشرف عليها أكثر من مليون مراقب.

وليس من المرجح أن تغير الانتخابات البرلمانية العلاقات المضطربة بين طهران وواشنطن، إذ أنه من المؤكد أن تنتهي بسيطرة المحافظين الأكثر تشددا من منافسيهم الإصلاحيين.

المصدر | الخليج الجديد