أبقت وكالة "فيتش" الدولية تصنيفها الائتماني لتركيا عند الدرجة "بي بي سالب" مع نظرة مستقبلية "مستقرة".

جاء ذلك حسب بيان صادر عن الوكالة الدولية للتصنيف الائتماني، الجمعة.

وذكر البيان أن "نمو الاقتصاد التركي تعافى بقوة، وانخفضت معدلات التضخم لأقل من مستويات الـ20% التي تم تسجيلها بداية العام الماضي، كما تطور عجز الحساب الجاري وانخفض رغم أن المخاطر الخارجية لا زالت مرتفعة".

وأشار البيان إلى أن توقع نمو الاقتصاد التركي للعام 2020، ارتفع بمعدل 0.8 نقطة مقارنة مع التوقع السابق، مشيرًا إلى أنه من المنتظر أن ينمو هذا العام بمقدار 3.9%.

في البيان، تم التأكيد على أن المراجعة الصعودية في توقعات النمو تنبع من الاستهلاك الخاص، والانتعاش التدريجي في الاستثمارات، مشددًا على أن انخفاض أسعار الفائدة، والانتعاش السريع في القروض؛ كان لهما بالغ الأثر في زيادة الطلب الداخلي.

في سياق متصل، أكد البيان أنه من المتوقع أن ينمو الاقتصاد التركي بمعدل 4% خلال العام 2021، مشيرا إلى أن استمرار ارتفاع متطلبات التمويل الخارجي للبلاد لا زال يشكل مصدرًا للضعف.

وذكر أن نسبة عجز الحساب الجاري إلى الناتج المحلي الإجمالي من المتوقع أن تصل إلى 0.9% عام 2020 ، موضحًا أن التقديرات تشير كذلك إلى أن هذا المعدل سيصل إلى 1.8% عام 2021.

وبخصوص التضخم، قال البيان إنه من المتوقع أن يكون معدل التضخم 10.5% نهاية العام الجاري، مقابل 10% فقط العام القادم.

كما أشار بيان الوكالة الدولية إلى أنه من المتوقع أيضا أن تواصل عمليات الاقتراض الأجنبي للبنوك استقرارها هذا العام، موضحا أن هناك بعض المخاطر الجيوسياسية ستواصل على المدى القريب تأثيرها على تصنيف تركيا.

المصدر | الأناضول