السبت 22 فبراير 2020 01:56 م

اتخذت الكويت العديد من الإجراءات الاحترازية قبل استقبال مواطنيها العائدين من إيران.

وكشف مصدر مسؤول أن وزير الصحة "باسل الصباح" اجتمع، السبت، لجنة الطوارئ لبحث تداعيات فيروس كورونا المستجد، في مطار الكويت الدولي، التي تضم عددا من الجهات الحكومية لبحث كيفية إجلاء الكويتيين الموجودين في إيران. 

وقال المصدر إنه سيتم استقبال المواطنين، في إجراء جديد، في مبنى الشيخ سعد العبدالله بمطار الكويت حتى لا يختلطوا بالمسافرين، وذلك عبر رحلتين، الأولى انطلقت الساعة العاشرة صباحاً برفقة طاقم طبي مكون من 12 طبيباً وممرضاً، سيكونون موجودين لفحص المواطنين قبل ركوبهم في الطائرات، 

وأوضح أن الرحلة الأولى ستحط الساعة 3.30 مساء، بينما ستحط الرحلة الثانية الساعة 4.20 مساء، وفقا لصحيفة "القبس" الكويتية.

ورجحت مصادر كويتية وجود ما يزيد على 900 شخص في إيران وسط مخاوف من إصابتهم بفيروس "كورونا" الجديد، بعد ظهور حالات وفاة وإصابة في البلد الأخير، وصدور قرار بوقف الرحلات الجوية بين البلدين.

وقال صاحب حملة "الأنوار" للسفريات في الكويت "علي جمال" إن هناك نحو 700 كويتي في مدينة مشهد و200 آخرين في مدينتي قم وطهران.

والسبت، أعلنت إيران ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس "كورونا" إلى 5 أشخاص، في وقت ارتفع عدد المصابين بالمرض القاتل إلى 28.

والخميس، أعلنت الخطوط الجوية الكويتية تعليق جميع الرحلات الجوية إلى إيران؛ بناءً على تعليمات وزارة الصحة الكويتية والإدارة العامة للطيران المدني وسط مخاوف من تفشي فيروس "كورونا الجديد".

والسبت، أعلنت السلطات الصينية ارتفاع حصيلة الوفيات بسبب فيروس "كورونا" إلى 2347 حالة، بينما تجاوز عدد المصابين 76 ألفا.

ويُعتقد أنّ الفيروس الجديد ظهر للمرة الأولى في سوق بمدينة ووهان تباع فيه حيوانات برية، أواخر ديسمبر/كانون الأول 2019، وانتشر خلال عطلة رأس الصينية الصينية في يناير/كانون الثاني؛ حيث يسافر ملايين الصينيين داخل البلاد وخارجها.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية "حالة طوارئ" على خلفية انتشار الفيروس القاتل، الذي تسبب في حالة هلع عالمية لقدرته على الانتقال من شخص لآخر قبل ظهور أعراضه. 

المصدر | الخليج الجديد