الأحد 23 فبراير 2020 05:16 م

أخلت فصائل المقاومة الفلسطينية بقطاع غزة عددا من مواقعها بشكل كامل، تحسبا لأي تصعيد مع الجيش الإسرائيلي، فيما أعلنت تل أبيب نشر بطارية جديدة من منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ خوفا من رد فلسطيني على اغتيالها الناشط في حركة الجهاد الإسلامي "محمد الناعم".

ووصفت "سرايا القدس"، الذراع العسكرية لـ"حركة الجهاد الإسلامي" في فلسطين، جريمة القوات الإسرائيلية شرق محافظة خان يونس، الأحد، بأنها "عدوان واضح". 

وقال الناطق باسم "السرايا"، "أبو حمزة"، في تغريدة عبر "تويتر"، الأحد، إن "اختراق وتوغل آليات العدو الصهيوني واستهدافها أحد مجاهدينا داخل قطاع غزة بوحشية وإجرام هو عدوان واضح".

وشدد "أبو حمزة" على وجوب أن يتحمل العدو نتائج هذا العدوان.

وأعلنت "سرايا القدس" أن "الشهيد محمد علي الناعم (27 عاما)، الذي اختطف الاحتلال جثمانه شرق خانيونس بوحشية وإجرام، هو أحد عناصرها في لواء خان يونس".

ونددت "حركة الجهاد الإسلامي" بما وصفته بـ"الجريمة الوحشية"، محذرة من "تقديم أي مبررات لشن عدوان على قطاع غزة"، مشيرة إلى أنها "تأخذ ذلك على محمل الجد".

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه نشر بطارية جديدة من منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ في المناطق المحيطة بغلاف قطاع غزة، عقب التوتر الأخير.

وقتل فلسطيني وأصيب اثنان على الأقل بجروح الأحد في استهداف من الجيش الإسرائيلي على أطراف جنوب قطاع غزة.

وأظهرت مقاطع فيديو لشبان تواجدوا في مكان الحادثة، وآلية عسكرية إسرائيلية تحتجز جثمان "الناعم" بعد أن رفعته من رأسه وظل معلقا، ثم سحبته خلف السياج الحدودي لمنع انتشاله من الشبان الفلسطينيين.

 

المصدر | الخليج الجديد