الاثنين 24 فبراير 2020 08:42 م

اعتبرت تركيا أن قرار إغلاق حدودها مع إيران سببه رفض الأخيرة فرض حجر صحي على مدينة قم، في ظل تفشي انتشار فيروس "كورونا" الجديد هناك.

وقال وزير الصحة التركي، "فخر الدين كوجا"، في حوار مع صحيفة "حرييت" التركية، الإثنين: "طلبت من وزير الصحة الإيراني عزل مدينة قم ووضعها تحت الحجر الصحي، وقلت له إذا فعلتم هذا فلن نضطر إلى إغلاق الحدود، ولكنه رفض، لذلك اضطررنا لإغلاق الحدود مع إيران".

وأضاف الوزير التركي: "سنقرر إعادة فتح الحدود مع إيران بحسب السيطرة على تفشي فيروس كورونا".

وتابع "كوجا": "سنقوم بإخلاء المواطنين الأتراك الذين يريدون العودة للبلاد ووضعهم في الحجر الصحي، ولن نسمح لمواطنينا بالسفر إلى إيران، وإذا كان الإيرانيون المقيمون في تركيا يرغبون في العودة إلى بلادهم فلا مانع لذلك".

وقررت السلطات التركية، الأحد، إغلاق الحدود مع إيران، على خلفية ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس "كورونا" الجديد هناك.

وفي وقت سابق، الإثنين، أعلنت إيران بأن حالات الوفاة بفيروس "كورونا" الجديد في إيران ارتفع إلى 14 حالة.

وبالإضافة إلى تركيا، قررت أفغانستان وباكستان إغلاق الحدود مع إيران.

وتسبب وصول أشخاص من إيران في ظهور "كورونا" في الكويت والبحرين وسلطنة عمان، وفقا لما أعلنته تلك الدول، الإثنين.

والإثنين أيضا، ارتفعت حصيلة الوفيات الناتجة عن فيروس "كورونا" المستجد، في البر الصيني إلى 2592، ما رفع عدد الوفيات عالميًا، بسبب الإصابة بالمرض، إلى 2619 حالة وفاة.

ويُعتقد أن الفيروس ظهر للمرة الأولى في مدينة ووهان الصينية، أواخر ديسمبر/كانون الأول 2019، في سوق لبيع الحيوانات البرية والمأكولات البحرية، وانتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين الصينيين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير/كانون الثاني.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات