الثلاثاء 25 فبراير 2020 01:04 م

نظّمت منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) وقفة تضامنية من أمام مقر الأمم المتحدة، وبلغات عدة جدّدت خلالها الدعوة لإطلاق سراح السجناء السياسيين من سجون البحرين.

جاء ذلك تزامنا مع افتتاح أعمال الدورة الثالثة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان في جنيف.

ورفع المشاركون صوراً للمعتقلين السياسيين البارزين منهم: القائدان البارزان للمعارضة البحرينية "حسن مشيمع وعبدالوهاب حسين"، الناشط الحقوقي "عبدالهادي الخواجة"، المعتقلة "هاجر منصور"، المدافع عن حقوق الإنسان "نبيل رجب"، الأمين العام السابق لجمعية الوفاق الشيعية المعارضة الشيخ "علي سلمان".

وألقوا كلماتهم التضامنية باللغات الإنجليزية، الفرنسية، الإسبانية، الإيطالية، والألمانية.

وستقدم المنظمة خلال أعمال الدورة العديد من المداخلات والفعاليات حول أوضاع حقوق الإنسان في السعودية والبحرين وباقي دول الخليج.

ونظمت ADHRB في ذكرى احتجاجات 14 فبراير/شباط الحقوقية المعارضة وقفات تضامنية من مدن وعواصم أوروبية عدة ومن العاصمة اللبنانية بيروت دعت خلالها إلى إطلاق سراح السجناء السياسيين وإنهاء القمع الحاصل بحق السجناء في سجن جو والحوض الجاف وسجن مدينة عيسى بالبحرين ومنحهم الرعاية الصحية الكاملة.

يشار إلى أنه في 15 أغسطس/آب الماضي، دخل أكثر من 600 سجين في سجن جو و"سجن الحوض الجاف" في إضراب عن الطعام احتجاجا على ظروف السجن، بما يشمل الحرمان من الرعاية الطبية، الأمر الذي تنفيه المنامة باستمرار.

 

المصدر | الخليج الجديد + القدس العربي